الحسيمة: الإستغلال العشوائي للمقالع يحول ازفزافن إلى قرية غبراء

حسيمة سيتي
هنا الحسيمة
حسيمة سيتي6 يوليو 2021
الحسيمة: الإستغلال العشوائي للمقالع يحول ازفزافن إلى قرية غبراء
نوال برغيتي

مصادر طبية تحذر من امراض خطيرة تتربص بالساكنة نتيجة هذا الوضع.

رغم الشكايات والنداءات المتكررة التي وجهها سكان ازفزفن بجماعة ايث قمرة إلى الجهات المسؤولة نتيجة الضرر الذي يلحقهم من الاستغلال العشوائي للمقالع المتواجدة بتراب جماعتهم فإنه لا أحد كلف نفسه عناء التحرك لرفع هذا الضرر الذي اصبح لا يطاق من الناحية الصحية والأمنية.

واكد سكان دوار ازفزافن أنه لم يعد امامهم من خيار الا الخروج إلى الطريق العمومية والاحتجاج لعل صوتهم يصل الى من بيده المسؤولية والسلطة الاختلالات التي يعرفها استغلال هذه المقالع والتي لا يحترم اصحابها قانون 27.13 الخاص باستغلال المقالع.

وفي هذا الصدد قال (م. دلوح) وهو من ساكنة الدوار أن هذه المقالع لا تحترم مقتضيات القانون ولا دفتر التحملات حيث هناك عشوائية في الاستغلال وعدم احترام ساعات العمل حيث تحولت ازفزافن الى قرية غبراء وكل شيء فيها ملوث بالغبار.

وأضاف (ع. بلحسن) أن اغلبية ساكنة الدوار تعاني من امراض الجهاز التنفسي وبدرجة جد حادة نتيجة الغبار الذي يتطاير من هذه المقالع والشاحنات المتولفدة عليها، واصبح الغطاء النباتي والاشجار متاثرا بهذا الاستغلال البشع وهدم احترام المقتضيات القانونية.

وطالب السكان الجهات المسؤولة من وزارة التجهيز؛ السلطات المحلية والمنتخبين بالتحرك العاجل لرفع هذا الضرر الذي يلحق بهم منذ سنوات والضرب على يد كل من سولت له نفسه تعريض صحة المواطنين للخطر والعبث بمستقبلهم البيئي.

وهدد هؤلاء السكان بالخروج الى الطريق العام للاحتجاج على هذا الوضع الذي اصبح لا يطاق؛ خاصة وان بعض اصحاب هذه المقالع انخرطوا في حملات انتخابية بهذه الجماعة قصد تشكيل مجلس جماعي متحكم فيه وقادر على خدمة مصالحهم خارج القانون المعمول به.

واستغرب ساكنة الدواوير المشكلة لازفزافن من الصمت الرهيب لممثليهم في الحماعة ولم يحركوا ساكنا في هذا الملف الصحي؛ البيىي والاقتصادي؛ مع العلم ان مختلف مظاهر الحياة تاثرت من هذا الاستغلال العشوائي حيث امتد التلوث إلى التاثير في قطعان الماشية والدواب؛ واصبحت النباتات والأشجار بدورها تتاثر بالغبار المنبعث من هذه المقالع والذي اصبح يكسو كل شيء.

وقال (ح.دلوح) ان اكبر ما يهدد الدواوير المشكلة لازفزافن هو الخسف الأرضي الذي يهدد سلامة التربة وجودتها اضافة الى التصدعات التي تلحق بالمنازل نتيجة التفجيرات العشوائية المعتمدة في هذه المقالع، مما يساهم طبعا في تلويث الهواء بمواد كيماوية وليس الغبار فقط.

واضاف هذا المواطن متحدثا ” املنا الوحيد للعيش بسلام هو الاعلام الذي نتمنى ان يوصل صوتنا الى الجهات المسؤولة وكذلك الجمعيات البيئية التي نطالبها بالتضامن معنا والضغط من اجل احترام القوانين المنظمة لاستغلال المقالع والمساهمة في التشجير بالخصوص في محيط المنازل والشريط الطرقي الذي تتواجد به هذه المقالع.

وارتباكا بالموضوع اكدت مصادر طبية ان هذا الوضع يساهم لا محالة في انتشار امراض خطيرة تهدد صحة المواطنين بهذه الدواوير بالخصوص ما يتعلق بامراض الجهاز التنفسي والرئة؛ وهي الامراض التي ربما تتجاوز ما نصطلح عليه “الحساسية” بل يمكن ان يكون هذا التلوث وبدون مبالغة سببا في امراض سرطانية ان لم يتم تدارك الوضع في الوقت المناسب.

رابط مختصر

تعليقك يهمنا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق