“لا أريد موروس هنا”… مقتل مغربي على يد اسباني بدافع العنصرية

حسيمة سيتي
الواجهة
حسيمة سيتي15 يونيو 2021
“لا أريد موروس هنا”… مقتل مغربي على يد اسباني بدافع العنصرية

انتهت حياة مواطن مغربي يدعى يونس. ب على يد مواطن اسباني، بعد أن أطلق عليه ثلاثة رصاصات داخل حانة ببلدية ماثرون الساحلية، ليلفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى مدينة مورسيا فجر أول أمس األحد.

واجتمع مئات األشخاص من عائلة يونس وأصدقائه، أمس الاثنين، أمام منزل القاتل وقت اعتقاله موجهين غضبهم نحوه عند اقتياده على متن سيارة الشرطة، مرددين عبارة: “أيها القاتل”.

ووفق تقارير إخبارية، تعود وقائع ارتكاب الجريمة، عندما حل المتهم حاملا معه السلاح، ليلة الأحد على الساعة العاشرة ليلا، إلى حانة تقع على واجهة بحرية يرتادها مغاربة وجزائريون، حيث أطلق أربع رصاصات، واحدة في الهواء وثالثة أخريات اخترقت صدر الضحية أردته قتيلا في الحال.

ووفق شهادات الحاضرين، فإن مرتادي الحانة كانوا في حالة مرح، وفي لحظة دخل المتهم البالغ 52 سنة في نقاش مع الضحية ذو الـ39 سنة الذي كان جالسا مع أصدقائه المغاربة، كاشفا انزعاجه من وجود زبائن مغاربة حيث قال “لا أريد موروس في المحل”، قبل أن يرتكب جريمته العنصرية ويلوذ بالفرار. وصنفت هذه الجريمة البشعة في خانة العنصرية لعدم وجود معرفة مسبقة بين الطرفين.

وقد عرفت موجة العنصرية ارتفاعا ملحوظا في الاسابيع الاخيرة بعد التشنج الذي عرفته العلاقات المغربية الاسبانية والذي وجدت فيه احزاب اليمين المتطرف مرتعا خصبا لتمرير خطاباتها.

رابط مختصر

تعليقك يهمنا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق