فرنسا تصنف المغرب في المنطقة البرتقالية وتفرض على الملقحين ب “سينوفارم” عزلا لمدة اسبوع

حسيمة سيتي9 يونيو 2021
فرنسا تصنف المغرب في المنطقة البرتقالية وتفرض على الملقحين ب “سينوفارم” عزلا لمدة اسبوع

أعلنت فرنسا أنها ستعيد فتح باب دخول الأجانب إلى أراضيها، ابتداءً من اليوم 9 يونيو 2021، وذلك بالاستناد إلى الحالة الوبائية والمؤشرات الصحية لكل بلد لا ينتمي إلى الاتحاد الأوروبي، حيث رفعت بعض القيود على الملقحين.

وأوضحت القنصلية العامة الفرنسية في بلاغ لها أنها في هذا الإطار صنفت المغرب ضمن خانة الدول البرتقالية، هذا التصنيف يعني أن المغرب يشهد نشاطا للفيروس لكن متحكم فيه وانتشاره لا يثير القلق، مشيرة إلى أن المغاربة الملقحين بـ “سينوفارم” تعتبرهم في منزلة غير الملقحين.

ونشرت القنصلية جدولا تضمن شروطا جديدة لدخول التراب الفرنسي من المغرب، حيث أوردت أن الملقحين بلقاح “سينوفارم” الصيني أو غير الملقحين، فيتعين عليهم بالإضافة إلى اختبار “بي سي إر” أن يقوموا فور وصولهم باختبار سريع للكشف عن احتمالية إصابتهم بالفيروس ناهيك عن العزل الذاتي لمدة أسبوع.

أما الملقحين، بلقاح “أسترازينيكا “البريطاني فعليهم فقط إجراء اختبار “بي سي إر” مدته لا تتجاوز 72 ساعة قبل السفر ودون أن يخضعوا للعزل الصحي الذاتي، مسترسلة في سياق آخر”المواطنون الفرنسيون وكذلك أزواجهم وأطفالهم، لا يحتاجون إلى وثيقة إثبات سبب دخولهم إلى فرنسا من المغرب”.

وأضافت أنه بالنسبة للأجانب ومواطنو الدول خارج الاتحاد الأوروبي، المقيمين في فرنسا والمتوفرين على تصريح إقامة ساري المفعول، ورعايا المنطقة الأوروبية وكذلك أزواجهم وأطفالهم الذين ينتقلون عبر فرنسا إلى مكان إقامتهم الرئيسي في بلد في المنطقة الأوروبية هم أيضا لا يحتاجون لإثباث دواعي دخولهم التراب الفرنسي.

وأوضح البلاغ أن المواطنين المغاربة الراغبين في السفر إلى فرنسا يجب أن يتوفروا على تأشيرة صالحة، بالإضافة إلى أن يتوفروا على سبب مقنع لولوج ترابها.

رابط مختصر

تعليقك يهمنا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق