معركة ”دهار اوبران”…عندما ايقن الريفيون ان النصر على الإسبان اصبح قريبا

حسيمة سيتي
أرشيف الريف
حسيمة سيتي1 يونيو 2021
معركة ”دهار اوبران”…عندما ايقن الريفيون ان النصر على الإسبان اصبح قريبا

خميس بتكمنت

فاتح يونيو، تحل فيه ذكرى خالدة من ملاحم الريف البطولية، الذكرى المئوية لمعركة دهار اوبران، المعركة التي أحدثت الثقب الأوسع في استراتيجية سلفستري لاحتلال الريف و النفَََََس الذي ضخ في الريفيين عزيمة النصر على الماكينة الاسبانية الذي توج في انوال .

نصر دهار أوبران كان الحدث و اللحظة المفصلية في سيرورة مقاومة الإستعمار، حدث بفضل قيادة حكيمة لعمار التمسماني الذي استطاع تحفيز المجاهدين على مهاجمة العدو بقولته ” من لم يمت وهو يحاول اجتياز ذلك السياج ستظل بناته عازبات و ذميم من يصاهره”، يقصد سياجات شوكية اتخذها الاسبان وسيلة تحصين محاطة بمواقعهم.

قال عنها برينگر ” ان ما حدث في ابران جعل قواتنا تخشى على حياتها و تلاشى الهدف الاستراتيجي للحرب عنها جراء الخوف من عدو لا يمكن التنبؤ بظهوره و ان ظهر يقتل و يختفي كأنه لم يكن”.

و قيل عنها في جلسات الكورتس التي انعقدت لتحديد المسؤوليات عن هزيمة انوال ” ان قواتنا و خططنا الحربية لم تضع في الحسبان ان العدو (يقصدون الريفيين) بإمكانه محاربتنا بتكتيكات قائمة على المباغثة قطعت اية امكانية للاتصال بقواتنا او تعزيزها بامدادات، لقد استطاعوا زرع الخوف في قواتنا بأبران و حصدنا نتيجته في انوال”…

المجد لشهداء الريف و صناع ملاحمه ، المجد للشهداء الذين أفدوا الريف بأرواحهم و لا نعرف أسمائهم و لم ينصفهم التاريخ و يوفيهم حقهم.

رابط مختصر

تعليقك يهمنا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق