الذين يجردون ”وادو” من وطنيته هم نفسهم من وقفوا في طوابير طويلة ينتظرون الحصول على 800 درهم كدعم من صندوق كوفيد الذي ساهم فيه وادو ب 100 مليون

حسيمة سيتي
الحُر بِالغَمْزة
حسيمة سيتي10 مارس 2021
الذين يجردون ”وادو” من وطنيته هم نفسهم من وقفوا في طوابير طويلة ينتظرون الحصول على 800 درهم كدعم من صندوق كوفيد الذي ساهم فيه وادو ب 100 مليون

يوجد عبد السلام وادو في قلب العاصفة بعد إعلانه دعمه لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي لعضوية الفيفا. الودادية الوطنية لمدربي كرة القدم بالمغرب هاجمت وادو، وجاء في بلاغها أن وادو “يسيء إلى سمعة جنسيته المغربية” بسبب أن فوزي لقجع هو كذلك مرشّح لهذه العضوية.
تغريدات كثيرة على تويتر هاجمت الرجل وشككت في وطنيته، رغم أن وادو قال إن تشجيعه لزطشي يعود لأسباب رياضية بالأساس ولا علاقة لها بما هو سياسي.

هناك كثيرون اعتبروا ما أقدم عليه وادو بأنه خيانة، وذهبوا حدا تجريده من وطنيته..

الذين يجردون وادو من وطنيته هم نفسهم من وقفوا في طوابير طويلة ينتظرون 800 درهم كدعم من صندوق كوفيد الذي ساهم فييه وادو ب 100 مليون، في وقت لم تتبرع فيه اسماء وازنة واستفادت من خيرات المغرب ولو بسنتيم، مع انها غارقة حتى اذنيها في الريع.
وادو الذي تم تجريده من وطنيته هو نفسه وادو الذي الذي يتبرع للمهمشين من أطفال بلدته بتنغير، دون أن يحدث ضجيجا كبيرا..

دائرة المقدسات تتسع

هل اتسعت دائرة المقدسات في المغرب لتشمل لقجع ومن على شاكلة لقجع. هل تقلصت حرية الرأي والاختيار في المغرب الي الحد الذي لا يمكنك ان تفكر خارج تفكير القطيع والخطوط الحمراء والصفراء! هل يريدون ان يجعلوا الناس نسخا متشابهة باسم الاجماع الوطني. هل اصبحنا نعيش زمن اللون الواحد.

رابط مختصر

تعليقك يهمنا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق