في اليوم العالمي للغة الأم كيف نتمسك بلغتنا الأمازيغية ؟

حسيمة سيتي
2021-02-21T18:43:49+01:00
وطنية
حسيمة سيتي21 فبراير 2021
في اليوم العالمي للغة الأم كيف نتمسك بلغتنا الأمازيغية ؟

جميل حمداوي

توطئـــــة:

من المواضيع التي تؤرق الأمازيغيين، وتثير تفكيرهم، وتجعلهم دائما في حيرة كبيرة سواء أكان في المغرب الأقصى أم داخل دول المغرب الأمازيغي الكبير(تامازغا)، لابد من استحضار قضية اللغة الأم التي أصبحت مثار اهتمام المؤسسات الحقوقية الوطنية والدولية والجمعيات الأمازيغية ، حتى وجدنا هيئة الأمم المتحدة بدورها منشغلة باللغة الأم عبر مؤسسة اليونسكو ، إذ خصصت لهذه القضية يوما عالميا تدافع من خلاله عن اللغة الأم ، وتعتبرها حقا إنسانيا مشروعا لتحقيق التنمية البشرية، وتطوير التعليم، وإثراء الثقافة الإنسانية ، وذلك على أسس المحبة، والأخوة، والتعاطف، والتسامح، والتعايش السلمي، والحوار البناء ، والجدل الهادف.
إذاً، ماهو مفهوم لغة الأم؟ وماهي مميزات الأمازيغية باعتبارها لغة الأم ؟ وماهي المراحل التي مرت بها كينونة اللغة الأمازيغية تلفظا وكتابة على المستوى التاريخي ؟ وكيف يمكن لنا أن نفرض الأمازيغية باعتبارها اللغة الأصلية لسكان المغرب الأصليين نظريا وميدانيا وواقعيا؟ تلكم هي الإشكاليات التي سوف نحاول الإجابة عنها في موضوعنا هذا.

1/مفهوم لغة الأم:

نعني بلغة الأم (la langue maternelle) اللغة التي تشربها الطفل منذ ولادته في البيئة التي يعيش فيها، والوسط الذي ينتمي إليه لغويا واجتماعيا وسياسيا وثقافيا وحضاريا. ومن المعروف أن الطفل يكتسب اللغة بطريقة عقلية فطرية وراثية ومنطقية كما يقول التوليديون التحويليون( نوام شومسكي) . ويعني هذا أن الطفل يولد وهو مجهز بالقوالب اللغوية الوراثية العقلية والمنطقية بشكل طبيعي، ويستطيع من خلال مجموعة من الأصوات والقواعد النحوية والصرفية والفونولوجية والتركيبية والدلالية المستضمرة أن يولد جملا لامتناهية العدد، وهذه القواعد هي التي تشكل ما يسمى بالقدرة الفطرية لدى الطفل، ويترجمها إلى كلام عن طريق الإنجاز.
ولا تعني لغة الأم اللغة المنطوقة فحسب، فهي أكثر من ذلك، إذ تحوي اللغة والكتابة والهوية والثقافة والحضارة والكينونة، وتتجاوز ذلك إلى امتلاك الأرض والسلطة والسيادة، و الحصول على الاعتراف الوطني والدولي واللغوي.
هذا، وقد اعترفت منظمة اليونسكوUNES(=COUNESCO) ) باللغات الأم ، وذلك باعتبارها إرثا إنسانيا حضاريا، وحقا من حقوق الإنسان المدنية واللغوية والثقافية، كما أن هذه اللغات تعتبر من الآليات القوية للمحافظة على تراثنا المادي والروحي، وتطويره إيجابيا، وتعد أيضا من الوسائل الكفيلة لتحقيق التنمية البشرية والاقتصادية والاجتماعية، ووسيلة إجرائية لتسهيل التواصل بين الأفراد والجماعات والشعوب فيما بينها.
هذا، وقد لوحظ اندثار الكثير من لغات الأم ؛ بسبب هيمنة اللغات العالمية الكبرى، كالإنجليزية، والفرنسية، والإسپانية، واللغة العربية، واللغة الألمانية ، واللغة الإيطالية. والهدف من الاعتراف باللغات الأم هو العمل على خلق التنوع اللغوي والتربوي والثقافي والحضاري، والمساهمة في إثراء التراث الإنساني العالمي، وإبراز خصوصياته الأدبية والفكرية والفنية والعلمية.
أضف إلى ذلك، أن هذا الاعتراف يجسد ما يسمى بالتعددية الثقافية والخصوصية الحضارية ، وذلك في مواجهة العولمة ، والتغريب، والإقصاء الثقافي، وصدام الحضارات الذي يشير إليه الباحث الأمريكي صمويل هنتغتون، ونهاية التاريخ الذي يلمح إليه الياباني فوكوياما.
ومن هنا، فالاعتراف باللغة الأم مبني في أدبيات اليونسكو على التسامح والتعايش والتضامن والتعاون، وإثراء المنظومة الحضارية العالمية الإنسانية التي تتسم بالتنوع اللغوي والثراء الثقافي.
هذا، وقد تم الإعلان عن اليوم العالمي للغة الأم من قبل اليونسكو بپاريس لأول مرة في شهر نوفمبر من سنة 1999م، وقد تم الإجماع على جعل يوم 21 فبراير اليوم العالمي للغة الأم ، وذلك إحالة على ماتعرض إليه الطلبة البنغاليون الخمس الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الدفاع عن لغتهم الأم في أثناء تكون باكستان الشرقية، وانفصالها عن الهند الكبرى، فنتج عن ذلك استقلال بانگلاديش إبان معركة التحرير في 21 فبراير من سنة 1952م .
وقد صرح مدير اليونسكو الياباني كويشيرو ماتسورا Koïchiro Matsuura بأن اللغة الأم لاتشكل خزانا للتراث الثقافي والمادي فقط، بل تعبر أيضا عن ميسم الإبداع الإنساني في تنوعه. وقد أحصى اليونسكو وجود 6 آلاف لغة يتم الحديث بها في العالم تعبر عن التعليم المتعدد، والثقافات المتعددة، واللغات المتنوعة من أجل خلق عالم ، يتواصل فيه الناس بكل محبة ويسر، وتتفاعل فيه الشعوب، وتتثاقف على أسس التسامح والتعايش البناء.

2/ مميزات الأمازيغية باعتبارها لغة الأم:

من المعروف أن الأمازيغية هي لغة الأم لسكان شمال أفريقيا أو لأهالي تامازغا من منطقة سيوة بمصر شرقا إلى جزر الكناريا بالمحيط الأطلسي غربا، ومن حوض البحر الأبيض المتوسط (الأندلس وصقلية) شمالا إلى دول الصحراء الكبرى جنوبا(موريطانيا ومالي والنيجر). وتعد اللغة الأمازيغية من أقدم اللغات في العالم إلى جانب اللغة الفرعونية، واللغة الفينيقية، واللغة اليونانية ، واللغة العبرية. وتنتمي هذه اللغة إلى الفصيلة الحامية إلى جانب المصرية والكوشيطية . وتسمى كتابة الأمازيغيين بتيفيناغ أو تفنغ Tifinag أي خطنا أو كتابتنا، وقد وصلتنا هذه الكتابة مخطوطة عبر مجموعة من النقوش والصخور وشواهد القبور منذ آلاف من السنين، ولدينا من ذلك أكثر من ألف نقش على الصفائح الحجرية .
هذا، وقد انحدرت الأبجدية تيفيناغ – حسب الباحث الجزائري بوزياني الدراجي- عن ” أبجدية لوبية قديمة، وهي ما زالت مستعملة- في هذه الأيام- ضمن الأوساط التارقية؛ وتتميز بكونها لغة صامتة consonantique ؛ وكانت في البداية تكتب منفصلة في الاتجاهات كلها: من اليمين إلى الشمال، ومن الشمال إلى اليمين؛ ثم من الأعلى إلى الأسفل، ومن الأسفل إلى الأعلى. وحروفها ليست كاملة حتى الآن… وكانت هذه الكتابة المعروفة بالليبية أو اللوبية منتشرة في كامل بلاد المغرب القديم. بل تعتبر من أقدم الكتابات في لغات القارة الأفريقية؛ إلى جانب الكتابة الإثيوبية المعروفة بالمروية. كما أنها مصنفة ضمن أقدم لغات العالم. وقد اختلف المختصون في أصولها الأولى، فمن قائل أنها تنتمي إلى العائلة السامية، إلى قائل بانتمائها إلى العائلة اللغوية الحامية؛ بينما اشتط آخرون في حكمهم بكونها يافثية الأصل…”.
ويرى محمد شفيق بأن الأمازيغية قد شكلت شخصية الإنسان البربري تشكيلا شعوريا ولاشعوريا، وكونت الإنسية المغربية، وملامح هوية ساكنة بلاد تامازغا منذ ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين، وأن البربرية لغة قائمة بذاتها ، تتفرع عنها مجموعة من اللهجات كتاريفيت، وتاشلحيت، وتامازيغت، والقبائلية ، و الشاوية،وبنو مزاب، و بنو صالح، و الطوارق (الملثمون)، وتتحول هذه اللهجات بدورها إلى لغات تتفرع عنها مجموعة من اللهجات كما هو حال الريفية التي تتفرع عنها لهجة بني توزين، ولهجة آيت بني ورياغل، وآيت وليشيك….
هذا، وتتسم هذه اللغة بالوحدة في بناها النحوية والتركيبية والصرفية ، مع وجود اختلافات طفيفة دلاليا ومعجميا وفونولوجيا. وتنماز هذه اللغة كذلك بمرونة الاشتقاق ( يتفاعل فيها الاشتقاق الأصغر والأكبر) ، والنحت، واستيعابها لقانوني التركيب المزجي والتمزيغ،وقدرتها على التواصل والنمو والتطور، وتأرجحها بين الشفوية والكتابة. وتعد اللغة الأمازيغية كذلك من اللغات الحية التي مازالت تستعمل في شمال أفريقيا إلى يومنا هذا، وقد حافظت على كيانها الذاتي، ومقوماتها اللسنية والثقافية والحضارية ، وذلك على الرغم من خضوع البرابرة لمجموعة من الشعوب الاستعمارية المتغطرسة أوالشعوب المستبدة المطلقة في حكمها(القرطاجنيون، والمصريون،والرومان، والوندال، والبيزنطيون، والعرب، والاستعمار الغربي) .
ومن ثم، فقد أعطيت لكلمة تيفيناغ ، التي تعبر عن اللغة الأم لساكنة أفريكا ونوميديا وموريطانيا – حسب محمد شفيق- ، تأويلات عدة، ” وأسرعها إلى الذهن، هو أن الكلمة مشتقة من (فينيق، فينقيا)،وما إلى ذلك. قد يطابق ذلك أصل هذه التسمية، وربما لاعلاقة له به، ولكن المحقق هو أن الكتابة الأمازيغية غير منقولة عنها، بل رجح الاعتقاد بأنها والفينيقية تنتميان إلى نماذج قديمة جدا، لها علاقة بالحروف التي اكتشفت في جنوبي الجزيرة العربية. لقد كانت الأبجدية الأمازيغية في المراحل الأولى من وجودها تتكون من حروف صامتة هي المعنية بتيفيناغ، ويعتقد أن عدد تلك الحروف الصامتة كان 16 حرفا ، وأنه صار 23 حرفا في عهد المملكة المازيلية النوميدية. وقد أضيفت إلى الحروف الصامتة consonnes، في زمن متأخر، حروف صائتة Voyelles سميت ” تيدباكين”، تقابل الفتحة والكسرة والضمة. وتسمى الأبجدية في مجموعها”أگامك”. كان الأمازيغيون القدماء يكتبون بهذه الحروف، على جدران الكهوف وعلى الصخور، من الأعلى إلى الأسفل، في أول عهدهم بالكتابة؛ ثم كتبوا في جميع الاتجاهات، ودام ذلك الوضع إلى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، حيث أخذ التوارگ يستقرون على الكتابة من اليمين إلى اليسار تقليدا لما هو معمول به في العربية.”
وعلى أي، فالأمازيغية هي اللغة الأم بالنسبة لسكان شمال أفريقيا، وبها نقلوا تجاربهم المعيشية، وعبروا عن أفكارهم ومشاعرهم، كما تدل على ذلك آدابهم وفنونهم ومعارفهم وعلومهم، بينما تيفيناغ هي كتابتهم التي خضعت لمجموعة من التطورات، لتصبح بهذا الشكل الذي أقره المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية IRCAM ، والذي يضم في طياته 33 حرفا أيقونيا، وكل حرف يحمل في طياته ذاكرة رمزية ، ويحوي دلالات بصرية ولغوية عميقة في التاريخ الأنتروبولوجي البربري.

3/ تاريخ الكينونة اللغوية الأمازيغية:

من المعروف أن الأمازيغية هي لغة سكان تامازغا أو سكان شمال أفريقيا، وقد انتعشت هذه اللغة تداولا وكتابة في ليبيا وأفريكا ونوميديا وموريطانيا القيصرية وموريطانيا الطنجية.
وإذا كانت اللغة الأمازيغية قد انتعشت منذ القديم بالاحتكاك مع الشعبين: المصري الفرعوني والشعب اليوناني على أراضي ليبيا، فإن هذه اللغة لم تزدهر وتتحقق ملفوظا وكتابة إلا مع الفينيقيين الذين استقروا في تونس، وبنوا مدينة قرطاج عاصمة لهم، وأسسوا حضارة مزدهرة، تسمى بالحضارة القرطاجنية أو الحضارة البونيقية.
هذا، وقد استفاد الأمازيغيون في عهد يارباس ويوفاس من مقومات الحضارة الفينيقية على مستوى الفلاحة (كتاب ماغون في تعليم الفلاحة)، وتنشيط التجارة وتدويلها، والاهتمام بالملاحة البحرية(رحلات حانون وهاميلكار)، وتنظيم الجيوش ، وتوحيد صفوفها( حنكة حنابعل العسكرية في مواجهته للرومان). لذا، انصهر الأمازيغيون في المجتمع القرطاجني انصهارا كبيرا، وتأثروا بلغتهم الفينيقية التي ترجع في أصولها إلى اللغة الكنعانية. وفي هذا الصدد، يقول الباحث الجزائري عبد الرحمن الجيلالي:” لقد أقبل البربر على اللغة الكنعانية الفينيقية، عندما وجدوا ما فيها من القرب من لغتهم، وبسبب التواصل العرقي بينهم وبين الفينيقيين”.
وإذا كان الأمازيغيون قد حافظوا على هويتهم ولغتهم الأم إبان المرحلة القرطاجنية؛ بفضل سياسة التعايش التي كانت موجودة بين الأمازيغ وحكام قرطاج، إلا أن الأمر سيتغير مع دخول الرومان والوندال والبيزنطيين الذين حاولوا احتلال شمال أفريقيا، واستغلالها عن طريق التنكيل بالأمازيغ، ومسخ هويتهم، وتشويه تراثهم ، والإساءة إلى حضارتهم ، وذلك عن طريق تدمير معالم مدنيتهم، وحرق مؤلفاتهم، وتزييف عناوين كتبهم، ورومنة الشخصيات الأمازيغية المثقفة . لذا، انسلخ الكثير من المفكرين والمبدعين عن لغتهم الأم، وفرطوا في هويتهم الأصلية، وتمسكوا باللغة اللاتينية، لغة المحتل الروماني المتغطرس القوي، ودرسوا بها في مدارسهم وكنائسهم، وحاضروا بها في معاهد روما. بيد أن أمازيغ الجبال والبادية حافظوا على لغتهم الأمازيغية، بينما أمازيغ المدينة خضعوا للرومنة ، والتدجين الحضاري الروماني، والاستلاب اللغوي اللاتيني. وظهر الكثير من الملوك والمثقفين والمقاومين الأمازيغ الذين دافعوا عن تامازغا ، ولغة الأم، والكتابة المحلية، والهوية الأمازيغية، كصيفاقس ، وماسينيسا، ويوغرطة، وتاكفاريناس، ويوبا الأول، ويوبا الثاني، وجيلدون، ودوناتوس، وأفولاي . وفي هذا السياق، يقول الدكتور عباس الجراري:” لكن المغرب لم يلبث بهذه الحروب ( البونيقية) أن تعرض للغزو الروماني الذي لم يستطع أن يخضع لسيطرته غير جزء من البلاد. أما الباقي فقد ظل محافظا على نوع من الاستقلال، ويؤكد التاريخ أن الرومان حاولوا القضاء على اللغة والتقاليد الفينيقية، لدرجة أنهم دمروا مدينة قرطاجة ومكتبتها العظيمة، وحاولوا من أجل محو الثقافة الفينيقية أن ينشئوا مدارس لتعليم اللغة اللاتينية، ولكن البربر ظلوا محتفظين باللغة الفينيقية وبلغاتهم المحلية القديمة.
على أن هذا لاينفي أن الرومان أثروا على طبقة معينة من البربر ذات مصالح، هي الطبقة الأرستقراطية التي كانت تختلف إلى مدارسهم، وتتسمى بأسمائهم، وتتكلم اللغة اللاتينية، وتعبد الآلهة الرومانية مثل: مارس وهرمس وسيريس وباخوس وأسكولاب وايزيس وأوزيريس ومترا. أما الطبقات الشعبية فقد ظلت تقدس الآلهة الفينيقية وإن أخفتها تحت ستار أسماء جديدة.”.
ويشير الباحث أيضا إلى أن الكثير من أبناء الأعيان الأمازيغ ومجموعة من مثقفي المدن كانوا يتعلمون اللغة اللاتينية ، ويتحدثون بها ، وقد” احتفظ التاريخ بأسماء غير قليل من الأدباء والفلاسفة وعلماء الدين الذين تخرجوا في هذا التعليم من مختلف أقطار الشمال الأفريقي، وعبروا باللاتينية في الغالب، لأنها كانت لغة الفاتح المستعمر، وليس لأن اللغة الوطنية كانت قاصرة كما ذهب شارل أندري جوليان”.
وعندما دخل المسلمون إلى شمال أفريقيا لفتح بلدانها ، ونشر الإسلام، تعايشت في حضن الدين الجديد اللغتان: العربية والأمازيغية، فأقبل الكثير من الأمازيغ على اللغة العربية لتعلمها، والنهل من معارفها وعلومها وآدابها، كما هو حال ابن خلدون صاحب كتاب:”المقدمة في التاريخ”، و” كتاب العبر”، وهناك من كان يكتب مؤلفاته العربية بالأمازيغية، كما هو حال ابن تومرت صاحب كتاب:” أعز ما يطلب”.
ولم تطرح إشكالية الهوية الأمازيغية واللغة الأم إبان الفتح العربي الإسلامي، كما تطرح اليوم بنوع من القلق والتوتر والاستفزاز ؛ لأن البرابرة والمسلمين جميعا كانوا منصهرين في بوتقة دينية واحدة، ينطلقون من الآية القرآنية :﴿ يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى، وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير﴾
زد على ذلك، إن الفاتحين المسلمين عندما دخلوا إلى شمال أفريقيا وجدوا الأمازيغ يتكلمون بلغتهم الأم ، ولكنهم كانوا يكتبون باللاتينية حسب ما أثبته ليون الأفريقي في كتابه:” وصف أفريقيا”:” يعتقد المؤرخون العرب اعتقادا جازما أنه لم تكن للأفارقة كتابة أخرى غير المرسومة بالحروف اللاتينية، ويقولون إن العرب عندما فتحوا أفريقيا لم يجدوا فيها غير الكتابة اللاتينية. وهم يعترفون بأن للأفارقة لغتهم الخاصة، لكنهم يلاحظون أنهم يستعملون عادة في كتابتها الحروف اللاتينية….
ويذهب فريق آخر من مؤرخينا إلى أنه كانت للأفارقة لغة مكتوبة خاصة بهم، لكنهم افتقدوا هذه الكتابة من جراء احتلال الرومان لبلاد البربر، وطول مدة حكم المسيحيين الذين فروا من إيطاليا، ثم القوط من بعدهم. “.
ولم تطرح قضية اللغة الأم والهوية الأمازيغية داخل المنظومة العربية البربرية في المغرب إلا مع الظهير البربري سنة 1930م في ثوب سياسي إيديولوجي استعماري سبب في كثير من التشنج العرقي، والاستفزاز المشين، وإثارة الانفعالات العصبية المتقدة، بغية تطبيق سياسة فرق تسد، و كان الهدف من الظهير البربري هو تفريق الأمازيغيين عن إخوانهم العرب، وتأجيج الصراع العرقي واللغوي والديني. لذا ، عمد الفرنسيون ، مستعينين في ذلك بمجموعة من الدراسات الاستمزاغية، إلى تأسيس مجموعة من المدارس الأمازيغية ، حيث تأسست ثانوية أزرو سنة 1929م قصد تكوين أجيال أمازيغية ، لتكون ممسوخة في معتقداتها، ومستلبة في هويتها المتعايشة مع الهوية العربية الإسلامية، متطرفة في نقمتها على الدين الإسلامي و اللغة العربية، لغة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.
ومع الاستقلال ، ستتأجج القضية الأمازيغية فتنة واشتعالا مع مجموعة من الانقلابات السياسية العسكرية ( أفقير، دليمي …)، وستزداد اتقادا وتهييجا مع التنكيل بالريفيين في أواخر الخمسينيات من القرن العشرين عندما كان الحسن الثاني وليا للعهد، ناهيك عن الصراع السياسي المرير بين الحكومات المتعاقبة حول السلطة، والذي أفرز هيمنة حزب الاستقلال على دواليب الحكم، فعمل هذا الحزب على تطبيق سياسة التعريب ، وذلك عن طريق إماتة اللغات الأخرى، وتشجيع اللغات الأجنبية، كاللغة الفرنسية لمغازلة الحكومات الفرنسية المتعاقبة ، وذلك على حساب اللغات المحلية المغربية، كاللغة الأمازيغية. لذا، لجأ المخزن طوال فترة الملكين : محمد الخامس والحسن الثاني إلى قمع الأمازيغ، ومصادرة حقوقهم اللغوية والثقافية، ومنع اللغة الأمازيغية من التداول في جميع مؤسسات الدولة ومرافقها الرسمية وشبه الرسمية والمؤسسات الخاصة، بل منعت من التداول حتى في الشارع الشعبي ، بعد أن وصف أمازيغ الريف بالمهربين والأوباش.
وقد نتج عن هذه السياسة الاحترازية القمعية تفجير الاحتقان، وإذكاء الحقد العرقي، واستنبات الكراهية داخل المجتمع الواحد، وانتشار ظاهرة التمييز العنصري. كما نتج عن سياسة الحصار والاستبداد، وتهميش الأمازيغيين، وإقصائهم على جميع الأصعدة، والتنكيل بهم ماديا ومعنويا، انفجار الساكنة الأمازيغية، ولاسيما الريفية منها، وتنظيم مجموعة من المظاهرات والإضرابات التي سببت في زهق الكثير من الأرواح البريئة، وخاصة إبان مظاهرات 1984م بمدينة الناظور.
بيد أن الملك الجديد محمد السادس أعلن ، مع توليه للحكم المغربي، عهدا جديدا من المصالحة ، والمصارحة الحقيقية مع الذات، فأعطى ، وذلك من خلال خطاب أجدير لسنة 2001م، الإشارة الخضراء لانطلاق الدرس الأمازيغي في جو ديمقراطي عادل ، فنتج عن ذلك أن تأسس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالرباط . وبعد ذلك،انطلق المثقفون والجمعيات الأمازيغية في كل ربوع المغرب بممارسة الأنشطة الثقافية والسياسية بكل شجاعة وحرية ، وإن كانت السلطة الحاكمة مازالت إلى يومنا هذا تمنع إنشاء الأحزاب الأمازيغية ، وذلك على أسس لغوية وعرقية ودينية، كمنع السلطة لحزب أحمد الدغرني من مزاولة مهامه السياسية والتأطيرية.

4/ كيف تفرض لغــة الأم؟

لابد لأي شعب أن يدافع عن لغته الأم بكل استماتة ومقاومة، وبكل حوار وإقناع سلمي، وإلا ستضيع هويته وكينونته الحقيقية، وقد قال شكسپير في إحدى مسرحياته:” كن أو لاتكن: ذلك هو السؤال، To be or not ton be ,that is the question “. ويعني هذا أن لغة الأم هي الوجود والتراث والهوية والحضارة والكينونة الأنطولوجية للإنسان، فمن يفرط في لغته وكتابته ، فقد فرط في وجوده فوق هذه البسيطة الكريمة.
ومن هنا، إذا فكر الأمازيغيون في فرض لغتهم ميدانيا، وعلى أرضية الواقع بشكل فعلي محسوس وملموس، فما عليهم سوى إلزام السلطة الوطنية الحاكمة بتأهيل اللغة الأم لسكان المغرب تدريسا وتداولا ودسترة وتنويعا، بعيدا عن المعيرة المصطنعة، والتوحيد الواهم الطوباوي (إسبيرانتو Espirantoأمازيغي جديد). ولابد كذلك من مراعاة مجموعة من الشروط المادية والمعنوية لتحقيق ذلك، مادامت هيئة الأمم المتحدة ، وذلك من خلال منظمة اليونسكو، قد اعترفت اليوم بحق جميع الشعوب والأقليات الإثنية واللغوية في الدفاع عن لغاتها الأصلية ، من أجل تحقيق التنمية المستدامة، والتطور الشامل، والحفاظ على التراث العالمي المادي واللامادي؛لأن ذلك يعد حقا إنسانيا شرعيا وقانونيا في عالم يحترم الخصوصية والاختلاف، ويرفض العولمة (و الصحيح الغولمة)، والمسخ الحضاري ، والاستلاب التغريبي.
وعليه، فإليكم مجموعة من الشروط الضرورية التي نراها كفيلة بفرض اللغة الأمازيغية في المغرب بصفة خاصة والمغرب الكبير بصفة عامة، وهي على الشكل التالي:
1- السعي الحثيث للحصول على السلطة السياسية، وذلك عن طريق تقوية المجتمع المدني، وتأسيس الجمعيات والأحزاب السياسية، وتولي الحقائب الوزارية ، والدخول في الانتخابات للسيطرة على كراسي المجالس القروية والحضرية.
2- تملك السلطة الدينية والروحية ، وذلك من أجل التأثير في الجماهير الأمازيغية العريضة ، استعدادا لفرض لغتها وهويتها.
3- التحكم في دواليب الاقتصاد ، وتسخيره لخدمة القضية الأمازيغية ، والتأثير على السلطة الحاكمة في البلاد ، عبر تشغيل القوة الاقتصادية، وفرض الضغوطات المالية ، والتحكم في الاستثمارات ، وذلك على غرار اللغة الكاطالانية( برشلونة) التي فرضت اقتصاديا في إسپانيا.
4- توظيف أموال المهاجرين في خدمة القضية الأمازيغية على جميع الأصعدة والمستويات.
5- تشجيع البحث العلمي الأمازيغي، وتطويره لتتبوأ الأمازيغية مكانتها اللائقة بين اللغات العالمية المعروفة.
6- ضرورة تفعيل مقترحات الكونگرس الأمازيعي العالمي إجرائيا لفرض اللغة الأمازيغية واقعا وممارسة في منطقة شمال أفريقيا ، لكي تتبوأ الأمازيغية المكانة اللائقة بها.
7- إنشاء مجموعة من المرافق والمؤسسات والمعاهد والجامعات والمدارس لتعريف المغاربة بهويتهم الأمازيغية للدفاع عنها .
8- المزاوجة بين المقاربة اللسانية والمقاربة الثقافية في تكوين المدرسين، وتأهيل التلاميذ والطلبة والمدرسين والباحثين.
9- تفريع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية جهويا ومحليا، مع خلق المكاتب الأمازيغية في الدوائر الإقليمية والقروية لخدمة لغة الأم .
10- تأسيس إعلام أمازيغي متطور، كإنشاء القنوات التلفزية والفضائية والإذاعية، وتشجيع الاتصال والإشهار والصحافة الورقية والرقمية ، وذلك لخدمة القضية الأمازيغية ، عبر توعية الناس بلغة الأم لنشر معالم الحضارة الأمازيغية، والدفاع عن الهوية والكينونة الأصلية.
11- إحداث مسالك للغة الأمازيغية بالجامعات المغربية، وإنشاء مطابع أمازيغية لنشر الكتاب الأمازيغي، وتوزيعه في كل ربوع الوطن، وعبر دول المغرب الأمازيغي الكبير.
12- تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس والجامعات والمعاهد، وتطوير معجم مرن ليستوعب كل مظاهر الحضارة الوافدة وتقنياتها الجديدة.
13- تأسيس اتحاد كتاب المغرب خاص بالأمازيغ، ونقابة الفنانين الأمازيغيين للدفاع عن الحقوق المشروعة للمبدعين والباحثين والفنانين الذين يخدمون القضية الأمازيغية ؛ وذلك تفاديا لسياسة التهميش واللامبالاة والإقصاء التي يتعرضون لها بشكل متعمد وممنهج.
14- إعادة كتابة التاريخ الأمازيغي بطريقة علمية أكاديمية ، ونشره بين الناس قاطبة، وتسليط الضوء على الإيجابيات في هذا التاريخ، وتحديد نقطه السلبية للاستفادة منها والاعتبار به.
15- الانتقال من مرحلة الشفوية الأمازيغية إلى مرحلة الجمع، والتوثيق، والتدوين، والطبع ،والنشر، والمدارسة، وإعادة البناء ، والابتعاد كثيرا عن الجدال البيزنطي، وكثرة الكلام دون فائدة تذكر، أو منفعة تستحصل.
16- ممارسة النقد الذاتي، والميل إلى المصالحة القائمة على العفو والتسامح والتعايش والمصارحة الحقيقية ، والتشبث بالعمل والتطبيق والتنفيذ، والتمسك بالوحدة الدينية والوطنية والقومية ، والابتعاد عن الحسد والحقد والإقصاء والتهميش والتطرف، واحتقار الذات، وتمزيق الوحدة الوطنية ، وتحويلها إلى عرقيات طائفية ، تخدم مصالح الغرب الاستعماري.
17- ضرورة فتح أبواب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية على مصراعيها بكل عدالة وإنصاف أمام جميع المثقفين والفاعلين الجمعويين الأمازيغيين، مع العلم أن معظم الريفيين قد أعلنوا منذ وقت مبكر ، وذلك بكل وضوح وجلاء، إفلاس هذه المؤسسة، وتأكيد موتها النهائي، وفشلها الذريع في خدمة الثقافة الأمازيغية الريفية ؛ بسبب إغلاق أبوابها بالمفاتيح الحديدية في وجه المثقفين الريفيين المنتجين العاملين، وطرد الأطر المثقفة المتنورة، واستخدام سياسة اللامبالاة في وجه الأطر المثقفة الأخرى ، واستبدالها بأطر ضعيفة ناقصة في زادها المعرفي والثقافي، لاتملك الشواهد العلمية العليا التي تؤهلها لإصدار القرارات داخل المجلس الإداري للمعهد، بله عن تسييج المؤسسة بمجموعة من القيود البيروقراطية التي يستهجنها كل زائر لمؤسسة ” إيركام” ، تلك المؤسسة التي جعلها العاهل المغربي لخدمة كل الأمازيغيين بدون إقصاء أو تمييز. لكن ما يلاحظ اليوم أنها مؤسسة لا تخدم سوى طائفة معينة من الأمازيغيين ( أهل سوس )، مع إقصاء الطوائف الأخرى ( ساكنة الأطلس المتوسط وساكنة الريف). لذا، نرجو من المشرفين على هذه المؤسسة الملكية ، التي خلقت لخدمة كل الأمازيغيين بدون استثناء، أن يفكروا في إرساء إدارة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية على أساس التناوب لمدة أربع سنوات فقط، دون إعادة لنفس الشخص، فمرة يكون العميد من سوس ، ومرة من الأطلس المتوسط،ومرة أخرى يكون من الريف ، وكل ذلك من أجل تحقيق الديمقراطية، والعدالة الحقيقية ، وشفافية التناوب الصحيح، وكل ذلك قصد إرضاء جميع الأمازيغيين الذين يرفضون سياسة التهميش والنبذ والإقصاء. ونرجو كذلك أن يكون للعميد المختار مستشاران مساعدان: واحد من الريف وواحد من الأطلس المتوسط، إذا كان العميد قد عين من سوس ، والعكس صحيح إذا عين العميد من الريف أو من الأطلس المتوسط. وإذا لم يتحقق هذا التناوب الديمقراطي بشكل فعال وسريع، فنحن نرى جازمين بأنه من الصعب جدا أن يطوق المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أبناء الريف ومثقفيه، الذين انطلقوا في هذه السنوات الأخيرة بجموح كبير للتعبير عن تشبثهم بأرضهم، وتمسكهم بهويتهم الأمازيغية، وحبهم الكبير لاستنطاق ذاكرتهم التاريخية المليئة بالمقاومة والبطولات المشرفة، مع التغني بالحكم الذاتي الذي يعتبره الريفيون أملا مستقبليا ، و مسلكا لا محيد عنه لتحقيق التنمية البشرية المستدامة، وخدمة الثقافة الأمازيغية في كل نواحيها، وطريقا إستراتيجيا لابد منه لتسيير المنطقة ذاتيا، مع احترام السيادة الوطنية، ومراعاة مقتضيات الملكية الدستورية .

خلاصـــات ونتائـــج:

يتبين لنا – من خلال هذا العرض الوجيز- أن اللغة الأم هي الآلية الوحيدة لاكتساب المعارف ، وتحقيق الكينونة الأنطولوجية للإنسان، وهي أس وجوده وبقائه في هذه الحياة. ومن ثم، فاللغة الأمازيغية هي اللغة الأصلية للكثير من سكان شمال أفريقيا. لذا، يستوجب الواقع المنطقي تدريسها وفرضها في المؤسسات الرسمية، ودسترتها وطنيا، والاعتراف بكامل الحقوق التي يستحقها الإنسان الأمازيغي في بلده، دون ممارسة العنف ضده أو قمعه ترهيبا وتخويفا، أو متابعته قضائيا، أو تصفيته جسديا لإسكاته وقطع أنفاسه، على الرغم من أنه اليوم من الصعب القضاء على اللغة الأمازيغية؛ لأنها تتوالد مع الأجيال عبر السنين كأسطورة العنقاء الفينيقية.
ومن هنا، أرجو من السلطة الوطنية الحاكمة أن تدخل في حوار جاد مع الأمازيغيين بكل تواضع وتفهم، وأن تجلس إليهم لمحاورتهم، وسماع آرائهم ومقترحاتهم، مادامت الوحدة الوطنية محفوظة، والسيادة الشرعية مصانة. وينبغي السماع لكل الأمازيغيين قاطبة، دون إقصاء أو تهميش، أو التفرد بالبعض على حساب الآخرين ؛ لأن القضية الأمازيغية هي قضية المغاربة كلهم.

الهوامش:

  • الكوشيطية: هي لغة السكان الأصليين للقسم الشرقي من إفريقية، وبها يتكلم نحو ثلث سكان الحبشة. وهناك مناطق في الحبشة تتكلم بلغة سامية. انظر صبحي الصالح: دراسات في فقه اللغة، دار العلم للملايين، بيروت، لبنان، الطبعة التاسعة، ص:44.
    2 – محمد شفيق : لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين،، دار الكلام الرباط، الطبعة الأولى 1989م، ص:62.
    3 – بوزياني الدراجي: القبائل الأمازيغية، الجزء الأول، دار الكتاب العربي ، لجزائر، 2003م، ص:34.
    4 – محمد شفيق : لمحة عن ثلاثة وثلاثين قرنا من تاريخ الأمازيغيين،، دار الكلام الرباط، الطبعة الأولى 1989م، ص:61-62.

5 – عبد الرحمن الجيلالي : تاريخ الجزائر العام،دار الثقافة، طبعة رابعة، بيروت، لبنان، 1980م، ص:30-141.
6 – عباس الجراري:الأدب المغربي من خلال ظواهره وقضاياه، الجزء الأول، مكتبة المعارف، الرباط، طبعة ثانية،ص:26.
7 – عباس الجراري: نفسه، ص:26-27.
8 – سورة الحجرات، القرآن الكريم، الآية: 13.

9 – الحسن بن الوزان الفاسي: وصف أفريقيا، ترجمة: محمد حجي ومحمد الأخضر، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الثانية،1983م، ص:69-70.

رابط مختصر

تعليقك يهمنا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقات 49 تعليق

  • سوس. م. دسوس. م. د

    قبل مجيئ فرنسا باستنجاد السلطان لحمايته سواء من الأمازيغ أوالقوى الأجنبية، كان الأمازيغ الناطقين من المغاربة أكثر من 85 ٪. هذا لايعني أن البقية عرب لأن الموروث الجيني للمغاربة من طرف منظمات عالمية والخريطة الجينية لشعوب العالم حسمت في عدد العرب الاقحاح وهم لايتعدون 1٪. تسلم بعض الرؤوس العرب السلطة كاملة فبنوا مشروعهم الكبيرعلى التعريب تحت فرضية أن من يتكلم الدارجة هوعربي. كان ذالك المدخل لتجهيل المغاربة واستغلالهم واستعبادهم. النظام الأعراب فرض الأمرالواقع بالقمع. أنت تتقمص العروبة إذن أنت مواطن معترف به من طرف مؤسسات الدولة. من يتشبث بأمازيغيته يعيش على الهامش، محروم حتى من الأسماء الأمازيغية .هذا لب السياسة المخزنية ، أما الدرائع المختلفة فهي استراتيجيات الثعلب الصياد يلجئ إليه كل مستعمر. إن كنت إنسان عاقل ذكي و مثقف فلن يخدعك إنسان مثلك.

  • Samir LaghribSamir Laghrib

    تعياو تهدرو, راكم غا كتخورو, هاد البلاد سميتها المغرب, و اللي كيحكم هو الملك بيكم ولا بلا بيكم عجبكم الحال ولا اللا نتوما اقلية, ديك الهدرا ديال العياشا و السواعدا غازيدوها فراسكم راها قدامت, نتوما 0,1% من المغرب, اللي ماعجبو حال ها البحر حداه

  • Mostafa AmgharMostafa Amghar

    may3awarhom may3awajhom hta ya3raf lifqalbhom
    fokyu bichko

  • Mostafa AmgharMostafa Amghar

    lahla ychafih
    lah ezidlo falhorqa li cha3la lih fqalbo 3la syado al amazigh

  • Mustapha AmhMustapha Amh

    ههههخخه ياك اودي اسي عريبوش قبح الله سعيك الى يوم دين خينزير باري اغيول

  • Mo ElMo El

    Allah ichafik, gol amin

  • مما أمزوغمما أمزوغ

    حتي نت كلامك يبين انك متعصب صحيح كلامك ان الرسول عليه افضل الصلاة عربي ومبعوث للعالمين كافة والقران نزل في الغة العربية واهل الجنة كلامهم عربية لاكن تذكر قوله تعالي وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارف صدق الله العظيم

  • Moad MorkiMoad Morki

    ayuoz imazighn dina glan a3rab ourisn amya abla tajma3t ikhwaN gmaton sg tinghire

  • Moad MorkiMoad Morki

    ayuoz imazighn dina glan a3rab ourisn amya abla tahma3t ikhwN gmaton sg tinghire

  • Karim ChihabiKarim Chihabi

    لماذا كل هذا التعصب لهاته اللغة يا اخي ان هاته الصفحة تدعو للتعصب العرقي والرسول صلى الله عليه وسلم يقول احب العربية لثلاث لاني عربي والقران انزل بالعربية و اهل الجنة يتكلمون بالعربية

  • Issam DaoudiIssam Daoudi

    لقد صدقوا حينما كتبوا ان الراك في الريف ماهو الا مشروع انفصالي عكس ما تدعون

  • Mohamed El HattabiMohamed El Hattabi

    المهم نحن أشد عداوة للاعراب أحب من أحب وكره من كره إلى الجهيم ياعرب يامجوس

  • Democrate JusticeDemocrate Justice

    الويل لنا مادا سيكون جوابنا لله ادا لم نحارب اللغة العربية.

  • Nabil TétuanNabil Tétuan

    انت تتكلم بعلو وعلو الامازيغ ما الامازيغ لا يهمني الامازيغ او من هم الامازيغ انا يهمني الانسان والانسانية ككل اما التاريخ فانا لا اهتم كثيرا للتاريخ والتاريخ بالنسبة لي هو اكذوبة الكل يفصلها على مقاصه لتحقيق اغراضه كن انسانا تدعم الانسانية ولا داعي للقوقعة والفردانية والعنصرية ونبذ الآخر تحت مسميات ما وتاريخ وعرق. ارض الله كانت في القدم خالية قاحلة يعيش فيها بعض البدو فلا تضن ان احدا سيسلمك بلدا جاهزا بحواضره وبنيته وشعبه وتقدمه وثقافتة تحت ما ما تسميه انت الامازيغية وتاريخ الامازيغة. وانا لا انصاع لإعلام ولا لاقوال احد لا شان لي بمن يحكم واعتبرهم كلهم لصوص

  • Said TizgzawinSaid Tizgzawin

    ⵙⵉⵏ
    Sin
    سين. يعني الرقم اثنان

  • Issam DaoudiIssam Daoudi

    Said sifaw, انت بكل بساطة مثير للاشمئزاز كيف تجرؤ على احتقار العرب و رسول الامة الاسلامية بعث عربيا، و الله تأكدت الان انك من يدعون الامازيغية فقط ليخونوا و يبيعوا اخوانهم، وكلت الله عليك الى يوم الدين

  • Issam DaoudiIssam Daoudi

    Said sifaw, انت بكل بساطة مثير للاشمئزاز كيف تجرؤ على احتقار العرب و رسول الامة الاسلامية بعث عربيا، و الله تأكدت الان انك من يدعون الامازيغية فقط ليخونوا و يبيعوا اخوانهم، وكلت الله عليك الى يوم الدين

  • Said SifawSaid Sifaw

    عندما يفرغ دونالد ترامب أمريكا من العرب سوف أوجه له طلبا لتصفية الإستعمار العربي للمغرب .

  • Ridwan MalkiRidwan Malki

    يمكن أن تتكلم الأمازيغية لتعاملك معى من يتكلم بها وكذلك الاسبانية ولكن لا تعرف شئا عن إسبانيا موقعها جغرفيتها ما فعلته بمستعمراتها…. وقيس على هذا مثال نحن نريد جيل مثقف يعرف تاريخ بلدوا يفهم فالأقتصاد وفي سياسة بلدوا والدول الأخرى معتز بقيام دينه ولكن اذا فرضنا كل هذه اللغات عليه هل سي تبقى له الوقت أكبر مشكل هو الفرنسية تتقهقر فالعالم ونحن متشبثين بها

  • Said SifawSaid Sifaw

    إن كانت الجنة خالصة للعرب من دون الناس فليتمنوا الموت إن كانوا صادقين.

  • Said SifawSaid Sifaw

    وبأي لغة نزل الإنجيل والثوراة وصحف إبراهيم وموسى؟

  • Said SifawSaid Sifaw

    أنت على خطأ يا سيدي لأن ثقافتك ونضجك الساسي محدود لأنك متشبع بما يبثه إعلام النظام المغربي فقط . إطلع على تاريخ بلدك لكي تعرف منهم الأمازيغ وٱطلع على السياسة الذاخلية للمغرب لكي تعرف من يحكم المغرب فعليا ولماذا يخافون من الأمازيغ ؟ فإن عرفت لماذا يخافون من الأمازيغية ستعرف الأمازيغ حق المعرفة .

  • Said SifawSaid Sifaw

    ماذا تعني الثقافة في نظرك؟

  • Nabil TétuanNabil Tétuan

    من الصعب على الدولة تنزيل وتجسيد الامازيغية على ارض الواقع كالتعامل والتواصل اليومي بها وادراجها في المناهج الدراسية وفي كل مناحي الحياة الاجتماعية لان ذالك يتطلب ماديات كبرى لا تقدر عليها الدولة وادرج الامزيغية في الدستور واعتبارها لغة رسمية ثانية كان فقط لاخماد نار الربيع العربي في المغرب وكذا ارضاء الامازيغ بهذا الاعتراف هذا من زاوية. اما من زاوية اخرى فحتى لو تجسدت اللغة الامازيغية في الواقع المجتمعي ووجدت لها بذالك ارضا خصبة للنمو والتغلغل ومقارعتها للغة العربية فان ذالك من شأنه ان يضفي شرعية الهوية الأمازيغية على كل المغاربة ويعطي بذالك قوة رادعة ضد المس بوحدتها الوطنية

  • Arifi HoceimaArifi Hoceima

    عليك التكلم بها يوميا و كفى

  • محسن أيت الحاجمحسن أيت الحاج

    لم افهم شيى

  • كاتم الأسراركاتم الأسرار

    9anas ikniwan hhhhh

  • Amin SidiAmin Sidi

    الامازيغية لهجة غير كا ملةً…الامازيغية لا يمكن تدريسها لانها اللهجة مبعترة

  • محسن أيت الحاجمحسن أيت الحاج

    قلي بارك الله الارقام

  • محسن أيت الحاجمحسن أيت الحاج

    بارك الله فيك ولاكنني قلت الرقم 2 وليس الايام

  • منصور اندلوسيمنصور اندلوسي

    المغرب دولة اسلامية لغتها العربية

  • ⵃⴰⵙⵙⴰⵏ ⴰⴳⵔⵔⴰⵎⵃⴰⵙⵙⴰⵏ ⴰⴳⵔⵔⴰⵎ

    ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵏⵏⵖ ⴰⵢⴳⴰⵏ ⵏⴽⴽⵏⵉ ⵉⵖ ⵜⵎⵎⵓⵜ ⵔⴰ ⵏⵎⵎⵜ
    totlayt ngh aygan nkkni igh tmmot ra nmmt

  • ⵃⴰⵙⵙⴰⵏ ⴰⴳⵔⵔⴰⵎⵃⴰⵙⵙⴰⵏ ⴰⴳⵔⵔⴰⵎ

    ⵜⵓⵜⵍⴰⵢⵜ ⵏⵏⵖ ⴰⵢⴳⴰⵏ ⵏⴽⴽⵏⵉ ⵉⵖ ⵜⵎⵎⵓⵜ ⵔⴰ ⵏⵎⵎⵜ
    totlayt ngh aygan nkkni igh tmmot ra nmmt

  • Rif RifRif Rif

    Lhan lwahid Hawa hokam Dati fi rif Nador hoceima Driwach walakin Bicharat ila Brite nhadme rif Dyalna

  • Abdelkader KrimaAbdelkader Krima

    انا امزيغي واحب اﻻمازيغ .ولكن ما اكرهه هو دخول بعض المرتزقة على الخط لتشتيت اﻻمة .طالب يا اخي بحقك ومن حقك امام كل حاكم ضالم (نحن والعرب والصحراويون والريفيون…)

  • Tayawt N’DihyaTayawt N’Dihya

    التعلم باللغة الام هو اسهل طريقة للتقدم ولكن تبقى اللغة وسيلة من بين وسائل التقدم
    فالعبرية لغة لا يتكلم بها سوى اليهود ولكنهم متقدمون واسرائيل تحتل الان الرتبة الاولى في التقدم العلمي

  • Veer ZaraVeer Zara

    الامازيغية تسير و الكلاب تنبح هاو هاو

  • Anas SyphaxAnas Syphax

    وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ

  • محسن أيت الحاجمحسن أيت الحاج

    سؤال ترفيهي هههه
    كيف يقال للرقم اثنين بالامازيغية ؟

  • Anas SyphaxAnas Syphax

    Issam Daoudi هل كوني امازيغي وأدافع عن لغتي يعني انا عنصري تبا لك

  • Ridwan MalkiRidwan Malki

    اللهم كن في عوني التلميذ المغربي عليه تعلم العربية والأمازيغية والفرنسية والأنجليزية من الطبيعي ان يبقى مستواه الثقافي ضعيف لأن اللغة لا تعني الثقافة

  • Mouhamed El MansoriMouhamed El Mansori

    honak mokhatat rahib li tams alogha alamazighia min taraf alkawmiyon alarab wala aksid loghau fihadi datiha honak alhowiya wa takalid wa akhtar mine dalik alhojom almomanhaj ladi yahdif ila tafrika bayna alamazigh kakol hayto badaat tadharo bawadir atfrika waidkaa al3onsoria bayna alkabail alamazighia 3al tarikat farik tassod akhokom amazighi mine madinat tahla

  • Hicham El HasnaouiHicham El Hasnaoui

    Logha li makaynach f les ordinateurs machi logha hhhhhhh

  • Hassan El HachemiHassan El Hachemi

    Yajib 3ala kol amazighiy an yatahamal massoliyataho min ajli difa3 3ani lamazighya

  • Issam DaoudiIssam Daoudi

    تطور؟؟؟؟؟؟؟ التطور لا يقاس باللغة انما بالعقليات، متزمتة ،منفتحة، عنصرية …. اما اللغة فلا تلامس التطور ولو مداعبة،،، لنمي افكارنا بمجهودنا و امضائنا لا ان ننسخ افكار غيرنا و نتبناها

  • C’est Moi MoiC’est Moi Moi

    هل المسلم التركي ترك لغته من اجل العربية ?
    ماهذه العقلية الخامجة التي لاتقبل التطور ?

  • Issam DaoudiIssam Daoudi

    ونعم الموقف ورفعة القناعة، هنيئا

  • Hanan MourabitHanan Mourabit

    نحب اللغة العربية ونعشق اﻷمازيغية

  • Issam DaoudiIssam Daoudi

    انا انزلناه قرانا عربيا لعلكم تعقلون، رافة باخوتنا يا اخواننا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق