مخابرات المخزن الأعراب وخدامه التعريبيين كالماء الوسخ،. يحاول ملئ كل الثقوب وإخراج الرموز الأمازيغية من قعر دارها. لاكن هذا غير ممكن إلا بتخادل وخنوع الأمازيغ انفسهم.