احتفالات السنة الامازيغية…العودة الى الأصل أصل

الواجهة
حسيمة سيتيمنذ 22 ثانية
احتفالات السنة الامازيغية…العودة الى الأصل أصل
رابط مختصر

في الـ 13 من يناير كل عام ميلادي، يحتفل الأمازيغ برأس السنة الأمازيغية التي تطفئ هذا العام شمعتها الـ2971… حسابيا، تعود بداية هذا التقويم إلى ما قبل الميلاد بـ950 عاما.

لكل بداية حكاية، ولكل حكاية أكثر من رواية، فكيف كانت بداية التقويم الأمازيغي؟

قصة يناير

تختلف الروايات عن أصول “ينّاير” أو “ناير”، لكن الرواية الأبعد عن الأسطرة والأقرب إلى قلوب المؤرخين هي قصة وصول الأمازيغ إلى عرش مصر.

فالاحتفال برأس السنة الأمازيغية هو في الأصل احتفال بانتصار الملك شيشنق -وهو أمازيغي من أصول ليبية- على الفراعنة الذين كان يحكمهم رمسيس الثالث.

ويقول مؤرخون إن المعركة حدثت على ضفاف النيل 950 سنة قبل الميلاد. وعلى إثر انتصاره، أصبح الملك شيشنق الأمازيغي حاكم الأسرة الثانية والعشرين للفراعنة.

هناك أيضا من يرجع أصول الاحتفال بـ”ينّاير” إلى بعض الأساطير القديمة، منها أسطورة العجوز التي تحدّت شهر يناير وظروف الجو القاسية لترعى أغنامها، فطلب شهر يناير من شهر فبراير أن يعيره ليلة ونهارا للانتقام من العجوز.

وتؤكد الأسطورة أن “يناير” جمد أوصال العجوز وأغنامها، لذا يعتبر بعض الأمازيغ القدامى أن هذا اليوم يجب أن يكون يوم حيطة وحذر.

آخرون يعتبرون أن الاحتفال بـ”ينّاير” سيجلب لهم الخير والسعادة، والنجاح لأن يناير هو أول شهر في الرزنامة الأمازيغية الفلاحية.

ولم يتفق الأمازيغ لحد الآن على يوم محدد للاحتفال برأس السنة الأمازيغية، فهناك من يحتفل به في الـ 6 والـ7 من يناير، بينما يحتفل أغلبهم بـ”يناير” إما في الـ 12 أو الـ 13 من يناير كل عام.

عادات ترافق الاحتفالات

لا يخلو شهر يناير من الاحتفالات والطقوس التي تعكس الهوية الأمازيغية خاصة في الدول المغاربية، ففي الجزائر مثلا تجتمع العائلة لإعداد أطباق خاصة بهذه المناسبة، مثل طبق “شخشوخة” و”الرشتة” و “بركوكس” بالإضافة إلى “التراز” وهو مكون من الحلويات والتمر والفواكه الجافة.

وكلما تنوعت الأطباق والمأكولات كلما كانت السنة سنة خير ورزق.

وفي هذه المناسبة، يقوم أفراد العائلة بوضع الطفل الأصغر وسط “جفنة” أو صينية كبيرة ويدورون حوله ويرمون عليه “التراز”، اعتقادا منهم أن هذا سيزيد من رزق الطفل.

ويحتفل أمازيغ تونس بتحضير أطباق تقليدية كالعصيدة والكسكس و”تيكربابين”، وتجتمع العائلة أو القبيلة للاحتفال ثم الدعاء لتكون السنة الجديدة وافرة بالأمطار والمحاصيل الزراعية.

أما الليبيون، وبعد سقوط نظام العقيد معمر القدافي، فقد بدأوا يخرجون في احتفالات خاصة برأس السنة في المناطق المأهولة بالأمازيغ.

ففي جبل نفوسة مثلا تخرج النساء لجمع الأعشاب والنباتات ويعلقنها في أسقف منازلهن كمقدمة لبداية سنة زراعية خضراء مليئة بالوفرة والخصوبة.

وتسقى الأطباق (وخاصة الكسكس) بالحليب عوض المرق لتكون السنة صافية كصفاء الحليب، كما أنهم لا ينظفون الأواني ولا يشعلون النار ليلة رأس السنة.

ويحتفل المغاربة بـ”ينّاير” باجتماع العائلة والأصدقاء حول طبق “تاكلا” أو العصيدة، وهو طبق أمازيغي أصيل.

وهناك عائلات تفضل إعداد الكسكس والطاجين والبيض المسلوق والفواكه الجافة، خاصة في نواحي منطقتي الريف وسوس.

كما تتميز احتفالات “ينّاير” بـ”لعبة أغرمي”، حيث تقوم إحدى النساء بإخفاء نواة التمر داخل العصيدة قبل تقديمها، ومن يجدها يكون “أسعدي ناسكاس” (أي الشخص المحظوظ هذا العام).

وفي بعض المناطق المأهولة بالسكان الأمازيغ، يشعل المحتفلون النيران ويرتدون اللباس التقليدي، ويرقص الرجال والنساء إلى وقت متأخر من الليل تفاؤلا بالسنة الفلاحية الجديدة.

تعليقك يهمنا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق