من وقفة احتجاجية…هكذا يكرم الممرضون بالمغرب في زمن الكوفيد

وطنية
حسيمة سيتي14 نوفمبر 2020
من وقفة احتجاجية…هكذا يكرم الممرضون بالمغرب في زمن الكوفيد

تدخلت القوات العمومية بعنف صباح السبت 14 نونبر لتفريق وقفة احتجاجية لحركة الممرضين وتقنيي الصحة أمام وزارة الصحة بالرباط للمطالبة بحقوقهم المهنية.

وخلف هذا التدخل العنيف إصابات في صفوف الأطر الصحية، حيث استنكر المشاركون في هذا الشكل الاحتجاجي التنكيل بهم رغم أنهم احتجوا سلميا واحترموا إجراءات الوقاية، وفق تعبيرهم.

وعلق احد النشطاء على هذا الحدث: ”ممرض مجاز من الدولة يعمل في الصفوف الأمامية لاكثر من 9 اشهر متتالية وفي ضروف صعبة وقدم كل ما لديه في فترة كوفييد ومزال. لا اجازة لا تعويض لا دعم بموارد بشرية لا تحفيز. إصابات بالآلاف. لا تفاعل مع المطالب المشروعة والبسيطة ويوم قرر ان يقتطع من وقت راحته ليقوم باحتجاج سلمي مشروع امام الوزارة. يتم سبه وتعنيفه وجرجرته. لماذا؟ ماهذا الخرق والاستهتار حتى بأبسط الحقوق الدستورية فالفصـل 22 من الدستور ينص ” لايجوز المس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص، في أي ظرف، ومن قبل أي جهة كانت، خاصة أو عامة”.

وتطالب الحركة بتفعيل تعويض منصف وعادل عن الأخطار المهنية، بإعتبارهم الخط الأول في كل مستويات الخريطة الصحية بالبلاد.

كما يضم ملفها المطلبي، إنصاف كل ضحايا مرسوم 2.17.535 بأثر رجعي منذ صدوره سنة 2017،(الممرضين المساعدين، والممرضين المجازين ذوي تكوين سنتين، والممرضين المجازين ذوي تكوين ثلاث سنوات، خريجي السلك الثاني وسلك الماستر في البيداغوجية التمريضية)، توظيف جميع الخريجين.

رابط مختصر

تعليقك يهمنا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق