النظام العروبي منذ تنصيبه من طرف فرنسا وسياسته مبنية على الخداع. خداع شعب هو أصلا أمي ومتخلف وطقوسي. خرافة رؤية محمد الخامس على سطح القمع تفيق الحمار من نومه، لاكن كثير من المغاربة سقطوا في الخدعة. الليوطي الفرنسي وضع حاكما محليا مغربيا على السلطة، بقواعد كبل بها الإنسان المغربي منها : اختراع الراية الحمراء والنشيد الوطني والعروبة لفك إرتباط المغاربة بالأرض وهويتها الأصلية وتشتيث اهتمامهم ببلدان الشرق الأوسط، فرنسة التعلبم والإدارة والإستحواد على الإقتصاد. الوضعية التي يعيشها المغاربة اليوم راجعة إلى الخدع المستمرة من طرف النظام الفرنسي-الأعرابي. المصيبة ان المغاربة يمكنك خدعهم مليون مرة وكأنك خدعتهم لأول مرة.