منذ عقود والهوية الامازيغية تتعرض للتذمير و التعريب والمسخ.اذا كان هناك مستعرب متشذد للعروبة أكثر من العرب أنفسهم، فليذهب إلى السعودية أو قطر، أما شمال أفريقيا فهوامازيغي جغرافيا، تاريخيا وهوية. هناك من يريد أن يبقى الأمازيغي فقط ذاك مول الحانوت الظريف اللي كاي إطلاق بالكريدي.اومجموعات فولكلورية تبقى في ملك الدولة العروبية أرضا وشعبا ذون ان تزعج التعريبيين.مازالت تمنع الأسماء الامازيغية وتمارس العنصرية اللغوية والعرقية ضد الشعوب الأصلية لشمال أفريقيا تماما من المؤسسات العليا والبرلمان والمنابرالسياسية وكلاب العروبة الأوفياء ويظهر علينا حراس المعبد يحرمون السياسة على الأمازيغ ويتهمونهم بالعرقية والانفصال.عن ماذا سينفصل الأمازيغ؟ عن أرضهم ولغتهم وهويتهم التي دافعوا عنها منذ آلاف السنين؟ أم عن عروبة شيوخ الخليج الذين يعتبرون الأمازيغ وارضهم غنيمة تركها جدهم عقبة إبن نافع المجرم؟