استئنافية طنجة تمنع أكبر جمعية حقوقية من الترافع في قضية اغتصاب وقتل الطفل عدنان

2020-10-01T14:14:14+01:00
2020-10-01T14:15:02+01:00
جمعيات
زكرياء الفقيه1 أكتوبر 2020
استئنافية طنجة تمنع أكبر جمعية حقوقية من الترافع في قضية اغتصاب وقتل الطفل عدنان
رابط مختصر

رفضت محكمة الاستئناف بطنجة؛ قبول طلب تقدمت به أكبر جمعية حقوقية بالمغرب؛ لانتصابها كطرف مدني في قضية الطفل المغدور عدنان بوشوف بمقتضى القرار الصادر بتاريخ 21 شتنبر 2020 المؤيد من طرف الغرفة الجنحية بمحكمة الإستئناف بطنجة بتاريخ 29 شتنبر 2020.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الانسان؛ في بلاغ لمكتبها المحلي بطنجة؛ إنها تقدمت بطلب بتاريخ 16 شتنبر 2020 يرمي إلى الموافقة على انتصابها كطرف مدني لتتمكن من تقديم الطلبات التي تراها مناسبة في مرحلة التحقيق الإعدادي و هو الطلب الذي كان مآله عدم القبول.

وأبدت الجمعية؛ إستغرابها من القرار المذكور و الذي من آثاره حرمان الجمعية من تقديم مجموعة من الطلبات في مرحلة التحقيق الإعدادي في إطار مساعدة العدالة على الوصول إلى الحقيقة في الملف.

وأعلنت الهيئة الحقوقية؛ انها ستصدر بيانا مفصلا حول الموضوع بعد حصول دفاعها على قرار الغرفة الجنحية بمحكمة الإستئناف بطنحة المؤيد لقرار السيد قاضي التحقيق القاضي بعدم قبول انتصابها كطرف مدني.

وأضافت أنها وفي إطار تتبعها للقضية ستنتصب كطرف مدني أمام غرفة الجنايات الإبتدائية في حال صدور الأمر بالمتابعة والإحالة.

ومنتصف الشهر الماضي؛ تم تقديم المتهمين  في ارتكاب الجريمة البشعة التي راح ضحيتها الطفل عدنان بوشوف، أمام النيابة العامة؛ قبل إحالته على قاضي التحقيق.

ويُتابع المتهم الرئيسي في القضية، بارتكاب جريمة الاختطاف والحجز وهتك العرض والقتل عن طريق الخنق مع سبق الإصرار والترصد، فيما يُتابع الثلاثة الأخرون بالتستر عن الجريمة وعدم التبليغ عنها، وأثارت قضية الطفل عدنان حزنا وغضبا عرمين لدى صفوف المغاربة بينما ذهب بعضهم إلى المطالبة بإعدامه في الشارع لبشاعة فعله الجرمي.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق