أيقونة “الطقطوقة الجبلية” شامة الزاز في ذمة الله بعد صراع مرير مع المرض والتهميش

2020-09-29T00:06:46+01:00
2020-09-29T00:09:57+01:00
جبالةعالم الفن
زكرياء الفقيه29 سبتمبر 2020
أيقونة “الطقطوقة الجبلية” شامة الزاز في ذمة الله بعد صراع مرير مع المرض والتهميش

توفيت اليوم الاثنين 29 شتنبر نجمة العيطة الجبلية شامة الزاز عن سن يناهز 70 سنة، جراء مضاعفات مرض القلب الذي كانت تعاني منه منذ سنوات، حيث تم نقلها مؤخرا لمتستشفى مدينة تاونات حيث وافتها المنية.

وكانت الحالة الصحية للمغنية الراحلة قد ساءت اخيرا حيث اجريت لها مجموعة من الفحوصات باحدى المصحات الخاصة بمدينة فاس، حيث رأى الاطباء ضرورة خضوع شامة الزاز لعملية جراحية مستعجلة، الا ان الراحلة ابدت تخوفها من الامر.

وتعرف شامة الزاز في الأوساط الفنية المغربية بـ“أيقونة الطقطوقة الجبلية“ وهي إيقاعات ريفية شهيرة تعود إلى مئات السنين، وتتميز بطقوسها التقليدية المتعلقة بالملابس، ولها آلاتها الموسيقية الخاصة.

وساهمت الراحلة في التعريف بهذا الفن رغم ظروفها الاجتماعية الصعبة من خلال مشاركتها الفنية في عدد من السهرات الوطنية، كما بصمت ذاكرة عشاق ”الطقطوقة الجبلية“ بأعمال فنية غزيرة منذ سنوات طويلة، تم توثيقها في أكثر من 60 شريطاً غنائياً، لتجد نفسها في آخر أيامها وحيدة تصارع المرض وتعيش التهميش والنسيان.

وكانت السلطة الإقليمية بتاونات ووزارة الثقافة قد تدخلتا مؤخرا للتكفل بعلاج الراحلة، حيث تم نقلها إلى المستشفى العسكري بالرباط الذي رقدت فيه لمدة تزيد عن شهر، قبل أن تعود إلى تاونات حيث فارقت الحياة.

رابط مختصر

تعليقك يهمنا

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق