المغرب يتجاوز عتبة 100 ألف إصابة بفيروس كورونا في 7 أشهر.. هل تصمد المنظومة الصحية؟

2020-09-20T18:49:12+01:00
2020-09-20T18:55:51+01:00
مجتمع
زكرياء الفقيه20 سبتمبر 2020
المغرب يتجاوز عتبة 100 ألف إصابة بفيروس كورونا في 7 أشهر.. هل تصمد المنظومة الصحية؟
رابط مختصر

أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل (1927) حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد حتى السادسة من مساء يومه الاحد، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس بالمملكة إلى (101.743) حالة منذ انتشار الوباء في مارس الماضي.

وفي ظل استمرار تسجيل أعداد مرتفعة للإصابات، يُطرح تساؤل ملح عما إذا كانت المنظومة الصحية الوطنية قادرة على استيعاب هذه الأرقام أو أن الأمور قد تصل مرحلة تخرج فيها عن السيطرة؟

قبل حوالي شهر، تسربت مجموعة من الصور من داخل إحدى مستشفيات مراكش وطنجة التي تستقبل مرضى “كوفيد 19″، حيث ظهر عدد من المرضى وهم يفترشون الأرض في غرف ضيقة، وآخرون يرقدون في الممرات.

وقد أثارت تلك الصور حالة من الصدمة والخوف مما قد تؤول إليه الأوضاع في حال استمرت أعداد الإصابات في الارتفاع، علما أن وزير الصحة كان قد توجه حينها إلى المدينة وأعلن مجموعة من التدابير لمواجهة التطورات التي شهدها الوضع الوبائي. 

رئيس “الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة”، علي لطفي، يؤكد أن “المغرب اتخذ مجموعة من الإجراءات الإيجابية منذ بداية الجائحة”، مشيرا إلى الفترة التي شهدت حجرا صحيا والتي رافقها “توفير الدولة مجموعة من الإمكانيات”. 

ويتابع لطفي تصريح صحفي مشيرا إلى الارتفاع الذي شهدته حالات الإصابة بعد رفع الحجر الصحي، وهو الارتفاع الذي اصطدم بـ”الحالة المهترئة للمنظومة الصحية”، بحسب المتحدث الذي يؤكد أن “القطاع الصحي يعاني اختلالات ليست وليدة اليوم إنما نتيجة تراكمات”.

ويسجل في هذا الإطار “ضعف الميزانية المخصصة لقطاع الصحة” و”الخصاص على مستوى الموارد البشرية”، مؤكدا انطلاقا من ذلك على أن “المنظومة الصحية لن تكون قادرة على تلبية الحاجيات والمتطلبات في حال انتشار الجائحة بشكل أكبر”.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق