برلماني يفجر “فضائح وتلاعبات” في صفقات وزارة الصحة: شركات أدوية كتحلب الملايير (فيديو)

2020-09-19T17:02:27+01:00
2020-09-19T17:05:31+01:00
سياسة
زكرياء الفقيه19 سبتمبر 2020
برلماني يفجر “فضائح وتلاعبات” في صفقات وزارة الصحة: شركات أدوية كتحلب الملايير (فيديو)
رابط مختصر

قال البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، هشام المهاجري أمام لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، إن محاسبة وزير الصحة على تدبير القطاع سابق لأوانه، بل يجب محاسبته على تدبير جائحة كورونا.

وحسب عرض قدمه الوزير، فإن مجموع الاعتمادات المالية للصفقات بلغت مليارا و884 مليون درهم، في حين أن “صندوق كوفيد” منح للوزارة ملياري درهم، بتعبيره.

وأشار المهاجري في حديثه عن خروقات صفقات قامت بها وزارة الصحة، أثناء تدبيرها لجائحة كورونا منذ تسجيل أول إصابة بالفيروس بالمغرب، مؤكدا أنه لا يحمل المسؤولية للوزير بذاته بل لبعض المسؤولين بالوزارة.

تدبير الجائحة مر عبر 3 اشهر من الحجر الصحي انخرط فيه الجميع، الوزارة بدأت بشكل جيد وبمخطط محكم، لكن لماذا لم تستمر الوزارة في مخطط آخر يراعي تطورات الوباء .

وأبرز المهاجري ان الصفقات التي ابرمتها الصحة، هي أموال “تحلب” من الميزانية العامة التي تذهب إلى وزارة المالية وتوزع بطريقة مبهمة.

وضاف المهاجري ان الوزارة أبرمت  صفقة رقم 13-2020 لشراء الدواء، وهناك تضارب بين لجن داخل الوزراة في ثمن بيع الأدوية، حيث هناء دواء بـ 4.80 في حين مديرية الأوبئة والصيدلة تبيعه بـ 90 و100 درهم بمعدل 2000%، أي توزعه الدولة

الوزارة يشير نفس المتحدث حددت ثمن آنفا لبيع الدواء بأربعة دراهم، ومنحته لشركات الأدوية لتبيعه للمواطنين بمائة درهم، مؤكدا أن أغلبية الأدوية التي تباع في الصيدليات للمواطنين، غالية جدا وعائداتها أكبر من الجميع، مستدلا بأغنية يرددها الطلبة في الجامعة” ناح النواح والنواحة على بقرة حاح النطاحة والبقرة حلوب”.

وقال المهاجري الذي يوجه حديثة لوزير الصحة، إن ملف صفقات خروقات الوزارة كبير جدا يقوده  لوبيات، ولو شئت أن تحقق فيه سترفع لك القبعة، لأنه يتضمن ملايير كثيرة كلها من جيوب المواطنين لكن للأسف لم يتم استثمارها في قطاع الصحة.

وكشف وزير الصحة خالد آيت الطالب ، يوم الخميس بالرباط، عن إبرام 247 صفقة مع ما يزيد عن 98 شركة بتكلفة إجمالية بلغت ، إلى غاية اليوم ، ما يقارب 1.9 مليار درهم ضمن المبلغ المخصص للوزارة من الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا “كوفيد 19”.

وكانت مطالب وجهت للمجلس الأعلى للحساباالبرلت، بضرورة مراجعة الصفقات التي أبرمتها وزارة الصحة خلال فترة الطوارئ الصحية، والوقوف عند أوجه صرف الأموال العامة، التي خُصصت لها من صندوق تدبير جائحة كورونا، وكذلك التأكد مما إذا كانت منسجمة مع مبادئ الشفافية والحكامة، ولا سيما أنّها أُبرمت بفعل الجائحة، خارج مرسوم الصفقات العامة، وضوابط المنافسة والشفافية، وحرية الولوج إلى الصفقات.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق