على الطورثا السياسية.يحاولون تاكتيك خطوة إلى الوراء يليها الإندفاع إلى الأمام حين تكون الفرصة ساحة.نعم ليست لذينا أحزاب بل النظام الأعراب المقدس هو الذي يقرر كيف نتنفس وكيف نفكر وماذا لا يجب أن نتفوه به.أما الأحزاب الكلاسيكية مثل الإستقلال والإخوان الأخرين ليسوا إلا لوحات يضعها المخزن أمام الأعين للإلهاء و الإحتواء.النظام الأعراب يحكم بالإعلام والمساجد والقضاء الفاسد والمخابرات و البوليس.لذا على الشعب أن يقاطع مسرحية المتحكمين التي تتغيرلاكن بنفس الممثلين.يجب مقاطعة الإعلام الذي يلهي به المخزن العقول والمساجد السياسية التي يغسل بها الأفكارالثورية ومقاطعة لأحزاب التي أصبحت قماش بال ووسخ لأن النظام يمسح فيه أوساخه منذ سبعة عقود