اتخاذ قرارات مستعجلة بعد ظهور “الحشرة القرمزية” على “ثاهنديث” بجماعة “إمرابطن” بالحسيمة

حسيمة سيتي16 سبتمبر 2020
اتخاذ قرارات مستعجلة بعد ظهور “الحشرة القرمزية” على “ثاهنديث” بجماعة “إمرابطن” بالحسيمة
رابط مختصر

أفادت مصادر محلية مطّلعة، أن فريد شراق، عامل إقليم الحسيمة، أصد قرارات مستعجلة تهدف إلى وضع حدّ لانتشار “الحشرة القرمزية” التي تصيب نبتة الصبار وتتلف ثمارها، بعدما ظهرت في إحدى الجماعات التابعة لإقليم الحسيمة كما صار يحدث في الكثير من جهات المغرب في السنوات الأخيرة.

وأكدت المصادر ذاتها أن عامل الإقليم أصدر في هذا الإطار قرارا يقضي بمنع نقل نبات الصّبار وكذا فاكهته من الجماعة المتضرّرة (أمرابطن) إلى باقي جماعات إقليم الحسيمة دون استخراج ترخيص مسبَق من قبل مصلحة المراقبة وحماية النباتات في الحسيمة، في أفق حدّ منطقة وجود هذه الحشرة وتجنّب تفشيها في النبات المذكور في بقية جهات الإقليم.

وقد عُهد بتنفيذ هذا القرار، بحسب المصادر ذاتها، إلى السلطات المحلية والسلطات المختصة في باقي الجهات المعنية. وستتم في هذا الإطار مصادرة كل حمولة مخالفة لما جاء في هذا القرار العاملي والتخلص منها على نفقة المالك.

وشدّدت المصادر ذاتها على أن هذا الإجراء اتّخِذ بعد ظهور الحشرة القرمزية في الجماعة المذكورة ، ما يهدّد بنبتة الصبار، التي تكنسي أهمية بالغة في النسيج الاقتصادي والمخططات التنموية لجهة طنجة -تطوان -الحسيمة.

وفي الإطار نفسه، طالبت سلطات الإقليم كافة الجماعات الترابية في الإقليم ومزارعيه وكافة المواطنين إلى الانخراط والمشاركة الفعالة والتعاون الكامل لتنفيذ جميع التدابير والإجراءات التي تقررها السلطات المختصة في أفق حصر رقعة انتشار هذه الحشرة وضمان محاربة سريعة وناجعة لأية بؤرة قد تظهر فيها، من خلال الإسراع بإخبار السلطات المختصة بمجرّد ملاحظتهم ظهورها، سواء في نبتة الصبار أو الصّناديق التي تُستعمَل لنقل فاكهته.

ودعت إلى استعمال الصناديق البلاستيكية بدل الخشبية في نقل هذه الفاكهة، إصافة إلى تعقيمها بـ”ماء جافيل” قبل إعادة استعمالها في نقل حمولة أخرى.

هذا وأفاد عدد من المتضررين من “الحشرة القرمزية” بجهة الشمال، عن إصابة مجموعة من الحقول بمختلف دواوير ومداشر إقليم تطوان وضواحي طنجة، وهو ما أثار رعبهم كونها مصدر دخل مهم لعدد من الساكنة.

يذكر أن هذه الحشرة تصيب نبات الصبار فقط و هي تتميز بلون أحمر داكن نظرا لافرازها لسائل الكرمن. موطنها الأصلي هو الغابات الاستوائية والشبه إستوائية في أمريكا و المكسيك وظهرت في المغرب سنة 2014.

وهي عبارة عن حشرة قشرية رخوة على شكل بيضوي، تتوفر ذكورها على أجنحة، بعد تزاوجها مع الاناث تضع هذه الأخيرة البيض الذي يتحول بسرعة الى حوريات دقيقة تفرز مادة شمعية بيضاء على أجسامها لحمايتها من فقدان الماء و الشمس المفرطة.

وتلحق هذه الحشرات خسائر مهمة في الانتاج لكونها تقتات على نبات الصبار حيث تمتص سوائله مما يؤدي إلى جفافه وموته في حالة شدة االاصابة، إلا أن تناول فاكهة نبات الصبار لا يشكل أي ضرر صحي على المستهلك.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق