وهبي يصف أخنوش والعلمي بـ”الفاسدين”

سياسة
حسيمة سيتي15 سبتمبر 2020
وهبي يصف أخنوش والعلمي بـ”الفاسدين”
رابط مختصر

لم يدع الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة”، عبد اللطيف وهبي، مناسبة اجتماع لجنة العدل لمتابعة دراسة مشروع قانون متعلق بـ”الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها”، تمر دون أن يقطر الشمع على خصوم حزبه بحزب “التجمع الوطني للأحرار”.

وهبي وخلال مداخلته في الاجتماع المذكور، اليوم الثلاثاء، اعتبر في انتقاده للفساد السياسي، أنه “من حق من له المال أن يمارس السياسة”، لكن ربطها بشروط معينة، منها ألا يكون لصاحب المال الممارس للسياسة سلطة القرار السياسي، “كأن يكون وزيرا ويشرع في المحروقات، أو التأمينات”، في إشارة مباشرة لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، صاحب إحدى أكبر شركات المحروقات بالمغرب، عزيز أخنوش، وزميله في الحزب والحكومة، حفيظ العلمي، وزير التجارة والصناعة والاقتصاد الرقمي والأخضر، صاحب أكبر شركات التأمينات.

كلام وهبي تفاعل معه وزير المالية وإصلاح الوظيفة العمومية، محمد بنشعبون، عضو المكتب السياسي لحزب “الحمامة” بابتسامة دالة على اتفاقه مع ما يقول وهبي ومعرفته بالمقصود من كلامه.

وهبي الذي كان يتحدث عن السبل الأنجع لمحاربة الفساد، بما فيها الفساد السياسي، اعتبر أنه كان يجب أن يستدعى هذا الوزير، في إشارة للعلمي حفيظ، ويطبق عليه ملتمس الرقابة ويطير من منصبه”، مردفا “فإذا كان كيبيع ويشري يمشي يقابل تجارتو ويبعد من السياسة، لكن مع الأسف هو باقي وكيبيع ويشري ومكاين مشكل”

زعيم “الجرار” يرى أن غياب دولة القانون في المجال الضريبي والتي تحرص على حسن السوق خلق طبقتان متناقضتان في المغرب، طبقة صغيرة لها الملايير تعيش في بحبوحة، وأخرى، وهي الأغلبية، توجد في القعر، لا تملك شيء”.

وشدد على أنه “لا يمكن محاربة الفساد دون أن تكون إرادة لتنفيذ هذه القرارات، كما أنه يجب ضبط العلاقة مع النيابة العامة، ففي غياب سلطة الضبط الشرعي ستصبه الهيئة مثل مأثر تاريخي”، يحسب وهبي.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق