سعد لمجرد المتابع في قضايا “اعتداء جنسي” يطالب بإعدام مغتصب وقاتل الطفل عدنان

الواجهة
حسيمة سيتي13 سبتمبر 2020
سعد لمجرد المتابع في قضايا “اعتداء جنسي” يطالب بإعدام مغتصب وقاتل الطفل عدنان
رابط مختصر

أثار تعليق المغني المغربي سعد لمجرد على جريمة الإغتصاب والقتل الاي تعرض لها الطفل عدنان بطنجة، خاصة وهو المتابع من طرف القضاء الفرنسي في قضايا اعتداء جنسي عديدة لم يحسم فيها بعد.

و في تعليق عبر صفحته الرسمية على موقع “انستغرام” اليوم السبت، قال لمجرد “إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله، الله يرحمك عدنان والله يصبر والديك، الإعدام قليل في حق هذا المجرم”.

هذا وقد ألقي القبض على المجرد أول مرة للاشتباه في ضربه امرأة واغتصابها في نيويورك عام 2010، وبعدها بست سنوات، كان المغني، الذي يبلغ أربعة وثلاثين عاما من العمر، متهما بالاغتصاب والعنف المشدد “لطبيعة الجريمة” منذ تشرين الأول/أكتوبر 2016 بعد شكوى تقدمت بها لورا ب.، وهي شابة في العشرين من العمر، أكدت أنها تعرضت لاعتداء من المغني في غرفة فندق هذا الأخير قبل أيام من حفلة كان سيحييها في باريس، على خلفية تعاطي كحول ومخدرات، مما أدى لدخوله السجن، ثم أفرج عنه مع منعه من مغادرة الأراضي الفرنسية، وإرغامه على وضع سوار إلكتروني في نيسان/أبريل 2017.

وفي خريف عام 2018 اتهم المغني المغربي من جديد باغتصاب فتاة على شواطئ الريفيرا، حيث وجهت إلى المغني تهمة اغتصاب ثالثة بعدما تقدمت شابة بشكوى إثر سهرة في سان تروبيه في الكوت دزور، وتم إيقاف لمجرد في منتصف أيلول/سبتمبر، قبل أن يفرج عنه في الخامس من كانون الأول/ديسمبر، بشروط ترغمه على الإقامة في باريس خلال التحقيق الذي يتولاه قاضي التحقيق في دراغينيان في جنوب شرق فرنسا.

لكنه في تلك المرة فقد كثيرا من دعم من سانده خلال المشاكل السابقة، إذ انطلقت بعض الحملات على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل حملة #ماسكتش التي طالبت بوقف بث أغنياته.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق