إجراءات احترازية استباقية ستقي نسبيا الأسرة التعليمية! شر كورونا بعد رفض مقترح التأجيل

حسيمة سيتي26 أغسطس 2020
إجراءات احترازية استباقية ستقي نسبيا الأسرة التعليمية! شر كورونا بعد رفض مقترح التأجيل
رابط مختصر
إجراءات احترازية استباقية ستقي نسبيا الأسرة التعليمية! شر كورونا بعد رفض مقترح التأجيل

بعد رفض وزير التربية الوطنية لمقترح تأجيل الدخول المدرسي الذي طالبت به مجموعة من الفعاليات و الجمعيات و أحزاب و فاعلين في القطاع ، على الوزارة أن تكون في مستوى القرار الذي اتخذته وذلك أولا بتوفير بروتوكول و إمكانيات مادية كافية لحماية التلاميذ من مخاطر الفيروس و للحد و الحيلولة دون انتقاله و إنتشار العدوى ، من كمامات و معقمات و مواد النظافة ، و ربط المؤسسات التعليمية بشبكة الماء ، و إعطاء كل الصلاحية لمدراء المديريات الإقليمية و المؤسسات التعليمية لأنهم أدرى بكثير. بالبنية التربوية وبكل المصالح المادية و البشرية محليا و إقليميا المتاحة و المتوفرة و التخطيط وفقها ، و العمل على التخفيف من حجم المقررات الدراسية والإبقاء على المواد الأساسية و خاصة بالسلك الإبتدائي التركيز على التعلمات الأساس المرتبطة باللغة و الرياضيات و العلوم مع إلزام الوزارة بتوفير كراسات للدعم و التعلم الذاتي مصاحبة و مؤنسة للتلميذ كفيلة بتعويض نقص الزمن المدرسي ، و تمكين التلاميذ من جميع اللوازم المدرسية و خاصة بالعالم القروي ، مع تقليص من ساعات الدراسة وأيضا التقليص من عدد التلاميذ داخل الأقسام إلى 15 تلميذ كحد أقصى مع اعتماد التفويج و التناوب في الحصص الدراسية ، و عقلنة و ترشيد زمن الإستراحة و الخروج و الدخول و الإطعام ، لتجنب الاكتضاض و الاحتكاك و توفير اللوحات الإليكترونية للتلاميذ من أسر فقيرة بالسلك الإعدادي و الثانوي التأهيلي بالوسط القروي و الشبه الحضري و توزيعها مجانا لتمكينهم من المزاوجة بين التعليم الحضوري و عن بعد و لخلق وترسيخ مبدأ الانصاف و تكافؤ الفرص و المساواة في التعلم بين جميع التلاميذ .

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق