المخزن العروبي يخاف من الأمازيغ اصحاب الارض، لذا يعمل كل جهده لمنع تقدم وتكتل الأمازيغ تحت اي رمز هوياتي. المخزن الاعراب لا يمثل الشعب الأمازيغي، بل نفسه والعياشة والامازيغ الخونة المستعربين العبيد الذين يطبلون لاديولوجيته العروبية الاسلاماوية القدرة. لذا على الأمازيغ التكتل من الريف الى سوس والاطلس والصحراء لأن ليس لذيهم من يمثلهم ويخدم مصالحهم كشعب أصلي له ارتباط وجداني مع ارضه.