الآلاف من اللبنانيين يوقعون عريضة تطالب بعودة الاحتلال الفرنسي إلى لبنان

2020-08-06T16:28:31+01:00
2020-08-06T16:35:56+01:00
متفرقات دولية
حسيمة سيتي6 أغسطس 2020
الآلاف من اللبنانيين يوقعون عريضة تطالب بعودة الاحتلال الفرنسي إلى لبنان
رابط مختصر

بحسب موقع بي بي سي باللغة العربية فإن ما يزيد عن 36 ألف لبناني قاموا بالتوقيع حتى الآن على عريضة تطالب فرنسا بعودة الإنتداب الفرنسي إلى أراضيها , في الوقت الذي يزور فيه الرئيس الفرنسي إيمانيويل لبنان بعد الكارثة التي وقعت في مرفأ لبنان وأسفرت عن مقتل وإصابة الألاف .

وبحسب ما نشر الموقع فإن الجدال حتى الأن ما زال قائماً في الوقت الذي يتم المطالبة فيه بتوقيع عريضة تطالب بعودة الإنتداب الفرنسي لعشرة سنوات جديدة قادمة , مستنكراً البعض ما يتم المطالبة به بعودة الاحتلال الفرنسي واصفين أن كل من وقع على هذه العريضة هو خائن للوطن , في حين يرى البعض الأخر بأن لبنان أصبح بلداً غير مستقلاً ولم يكن مستقلاً يوماً ما في ظل الأوقات الصعبة التي يمر بها , مضيفاً بأن ذلك قد يكون حلاً للمشهد المعقد والذي تعيشه البلاد خلال السنوات الأخيرة في ظل انعدام الثقة في الطبقة السياسية الجديدة التي تحكم البلاد والتي لم تتمكن من تقديم إنجازات في الميدان .

وتشهد لبنان منذ عدة أشهر أزمة صعبة أدت إلى تزايد في حدة الأزمات وكذالك خروج مظاهرات واحتجاجات كبيرة في البلاد , وتزايدت صعوبة الأحداث بعد الكارثة الضخمة التي حصلت في مرفأ لبنان نتيجة انفجار مواد لم تعرف بعد , وتسببت بدمار كبير , بحسب الصور ومقاطع الفيديو التي نٌشرت والتي أعلنت الحكومة حينها بأن مدينة بيروت أصبحت مدينة منكوبة .

وكانت صوراً نشرت على مواقع التواصل الإجتماعي وبعض مقاطع الفيديو تظهر حجم الكارثة الكبيرة التي حصلت والتي دمرت الميناء الذي يعتبر مركزاً اقتصادياً مهماً للبنان وتدميره يعني خسارة فادحة للبنان بحسب ما ذكر محافظ بيرت الذي قال بأن هذه كارثة وطنية كبيرة لم يراها من قبل .

ومع بداية الحرب العالمية الأولى كانت لبنان تحت الإنتداب الفرنسي في عام 1920 قبل أن يتم الإعلان عن استلال لبنان في عام 1943 بعدما تم التوقيع على ميثاق سمي هذا الميثاق بالميثاق الوطني اللبناني , ويحتفل اللبنانيون من كل عام بعيد الجلاء في 17 من ابريل نيسان وهو ذكرى انسحاب أخر جندي من لبنان عام1946 .

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق