مغاربة عالقون يفرّون من سبتة سباحة لقضاء العيد مع أسرهم

حسيمة سيتي31 يوليو 2020
مغاربة عالقون يفرّون من سبتة سباحة لقضاء العيد مع أسرهم
رابط مختصر

أفادت وسائل إعلام إسبانية، اليوم الجمعة، أن ثلاثة مغاربة، فروا من مدينة سبتة المحتلة ليلة أمس عن طريق السباحة بحرا وصولا إلى شاطئ الفنيدق، بعدما قضوا شهورا عالقين في المدينة.

وأوضحت ذات المصادر، أن المغاربة الثلاثة نجحوا في الإبحار من ساحل سبتة مساء أمس الخميس، بهدف قضاء عيد الأضحى مع أسرهم صباح أول أيام العيد الجمعة.

كما حاولت عناصر الحرس المدني الإسباني اعتراض السباحين الثلاثة، لكن عندما انتبهوا لهم كانوا قد تجاوزوا الخط الحدودي، وبالتالي دخول الحدود المغربية.

تفول ذات المصادر، إن هذه الوسيلة باتت الخيار الأول للعالقين المغاربة في المدينة المحتلة، حيث تمكن عدد منهم من العودة لبيوتهم عن طريقها، وخصوصا يوم الأحد الماضي، والذي تصفه الصحافة الإسبانية باليوم الساخن، حيث تمكن 12 مغربيا من الفرار من المدينة المحتلة نحو الشواطئ المحيطة، في عملية واحدة.

يشار إلى أن المغرب فتح الباب أمام عالقيه بالخارج للعودة في رحلات استثنائية برا وبحرا بعد ثلاثة أشهر من الإغلاق، إلا أن العشرات لازالوا عالقين في سبتة ومليلية المحتلتين، وهذه ليست المرة الأولى التي يعمل فيها شخص أو أشخاص في الفرار من سبتة نحو من المغرب.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق