فرح وعرس منقوص عاشتها الحسيمة ليلة الإفراج عن بعض معتقلي الريف.. الزفزافي ورفاقه ما زالوا في السجون

حسيمة سيتي30 يوليو 2020
فرح وعرس منقوص عاشتها الحسيمة ليلة الإفراج عن بعض معتقلي الريف.. الزفزافي ورفاقه ما زالوا في السجون
رابط مختصر

سادت حالة من الفرح والسرور على تدوينات وتغريدات نشطاء منصات التواصل الاجتماعي في المغرب، يوم أمس الأربعاء، وذلك بعد الإفراج عن حوالي 24 معتقلا على خلفية حراك الريف على رأسهم ربيع الأبلق والمجاوي والمرتضى إعمراشن.

وعاشت مدينة الحسيمة ليلة أمس الأربعاء، على إيقاع الاحتفال وأهازيج الفرح بالإفراج عن مجموعة من نشطاء الحراك الذين كانوا قابعين بالسجون، ووجد المعتقلون السابقون أصدقاءهم وعائلاتهم والعديد من المواطنين في انتظارهم، للاحتفال بهذا “النصر الصغير”، الذي يظل ناقصا ببقاء 22 معتقلا آخر في السجون على رأسهم ناصر الزفزافي.

وعبر النشطاء المغاربة عن فرحتهم بمغادرة عشرات الشباب لأسوار السجن،  متمنين أن يتم طي هذا الملف بشكل كلي،  في انتظار أن يتم الإفراج عن باقي المعتقلين على خلفية حراك الريف، والذي تقدر جمعية عائلات معتقلي حراك الريف عدد النشطاء الذين ما يزالون رهن الاعتقال بـ23 شخصا.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق