هذه قمة الإهانة والاستصغار بالشعب الامازيغي. لم يبقى للكلام معنى. يجب القيام برد فعلي قوي. لأن النظام الأعراب وخدامه المؤجورين لا نية لهم في المصالحة مع الشعب الأمازيغي. إنهم تغاضوا، لايحتاجون المزيد من التسلط، هم في الصدارة عالميا. إما ان يتدخل الأمازيغ فعليا في المقاطعة والعصيان المدني والاحتجاجات الشعبية في جل المدن والقرى في اليوم نفسه وإلا ستستمر المسرحية الى ما لا نهاية في إنتظار موت الأمازيغية نهائيا.