إلتحاق موقعين جدد الى رسالة الصنديد ناصر الزفزافي المبعوثة الى الامم المتحدة

حسيمة سيتي8 مايو 2020
إلتحاق موقعين جدد الى رسالة الصنديد ناصر الزفزافي المبعوثة الى الامم المتحدة

خميس بتكمنت

بعد توصل مكتب المفوضة الاممية لحقوق الانسان يوم 28 أبريل برسالة موقعة من طرف 26 معتقلا سياسيا عبر العالم من بينهم ناصر الزفزافي و مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج و أعضاء الحكومة الكاتالانية سابقا، إلتحق اليوم 7 ماي أربع معتقلين سياسيين للتوقيع على الرسالة و تبني مضامينها الداعية الى تحمل الامم المتحدة مسؤولية الضغط على الدول لتنفيذ و الامتثال لتوصياتها الصادرة شهر مارس الفائت بخصوص استغلال ظرفية وباء كورونا من طرف هذه الدول لخرق حقوق الانسان و التضييق على المعتقلين السياسيين داخل السجون بدل الافراج عنهم كما طالبت المفوضية الاممية بذلك.

و قد التحق الى لائحة التوقيعات :

_ المعتقل السياسي خورخي كلاس Jorge Glas : نائب رئيس دولة الاكوادور السابق
_ المعتقل السياسي جون كيرياكو Jhon Kiriakou : الخبير الأمني و محلل الشؤون الأمنية و العسكرية لدى شبكة ABC الاخبارية الامريكية و شبكة هوفينگبوست، المتهم حاليا بتسريب معلومات سرية تخص C. I. A لنيويورك تايمز.
_ المعتقل السياسي أولا بيني Ola Bini : مهندس البرمجة و الناشط السويدي المعتقل بالاكوادور.
_ المعتقل السياسي السابق Ai Weiwei : معارض صيني.

و بتوقيعات اليوم، يكون ناصر الزفزافي عبر رسالته التي تحولت الى عريضة قد صار رمزا الاعتقال السياسي دوليا ذو مصداقية كبرى يتوحد عبره معتقلي الرأي عبر العالم لتوحيد خطواتهم و نضالاتهم الهادفة الى استرجاع حريتهم و وضع حد للاعتقال السياسي. و يرتقب ان تنضم اسماء وازنة اخرى الى هذه الخطوة قصد الضغط اكثر على المنتظم الدولي لايجاد حل لقضية الاعتقال و الحجر عن الرأي الذي يطال معارضي الانظمة و الحكام، لاسيما بعد الصدى الدولي الذي أحدثته الرسالة و الذي جعل من السيدة ميشيل باشليت تخرج للمرة الثانية يوم 5 ماي في نداء آخر تدعو عبره الدول الى تسريع ايجاء حلول لملفات المعتقلين و خصوصا معتقلي الرأي بالسجون كشكل من اشكال التصدي للوباء.

رابط مختصر

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق