الاتحاد العام للمقاولات والمهن بجهة طنجة تطوان الحسيمة يرصد واقع التجار الموسميين في زمن الجائحة

حسيمة سيتي7 مايو 2020
الاتحاد العام للمقاولات والمهن بجهة طنجة تطوان الحسيمة يرصد واقع  التجار الموسميين في زمن الجائحة
رابط مختصر
عبد السلام العزاوي
رصد  الاتحاد العام للمقاولات والمهن بجهة طنجة تطوان الحسيمة، مجموعة من الاكراهات التي يعيش على وقعها التجار الصغار والمهنيين بمطقة شمال المغرب، بسبب اتخاذ السلطات العمومية في حقهم قرار اغلاق محلاتهم، خلال فترة الطوارئ الصحية بالمملكة، جراء تفشي وباء كورونا.

 فقد وقف الاتحاد العام للمقاولات والمهن بجهة الشمال،  على معاناة التجار المرتبط نشاطهم بالمواسم الدينية، وتحديدا خلال الاواخر من شهر رمضان الابرك، الذي يكثر فيه اقبال المواطنين والمواطنات على اقتناء الجلاليب والبلاغي الشرابيل، والفواكه الجافة، فضلا عن الملابس الخاصة بالاطفال.

بحيث دفعت الظروف المهنية، على التجار، شراء سلعتهم، مقابل دفع شيكات وكامبيالات، على ان يتم استرداد قيمتها المالية، بعد القيام بعملية البيع، لاسيما اواخر شهر رمضان الابرك. مع تادية واجبات كراء المحلات التحارية، وكذا دفع مصاريف استهلاك الماء والكهرباء، على ان تخصص النسبة المتبقية من الارباح، بالرغم من قلتها في غالب الاحيان، للمصاريف الاسرية، المتزايدة بمناسبة شهر الصيام.

وتاسيسا على ما سبق طالب محمد شباط المنسق الحهوي للاتحاد العام للمقاولات والمهن بجهة طنجة تطوان الحسيمة، من السلطات العمومية، الاخذ بعين الاعتبار  الوضعية المتأزمة للتجار المرتبطة انشطتهم بالموسمية، في زمن جائحة كورونا، ورفع الحجر الصحي ولو بشكل جزئي عنهم، عبر السماح لهم بفتح محلاتهم، على غرار ما هو معمول به في اسواق القرب، ومحلات بيع المواد الغذائية.

خاصة والتجار الموسميين، يزودون الاسواق الوطنية والجهوية والمحلية، في المناسبات الدينية، بمنتوجات وسلع، تعرف اقبالا كبيرا عليها من لدن جميع المواطنين المغاربة، بجميع مستوياتهم الاجتماعية، وكلا الجنسين ومختلف الاعمار.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق