لو تم الاستثمار في بناء المستشفيات لكان الوضع اكثر امانا

سياسة
حسيمة سيتي19 مارس 2020
لو تم الاستثمار في بناء المستشفيات لكان الوضع اكثر امانا
رابط مختصر

من بعد احتجاجات الريف وجرادة وأوطاط الحاج، وبزاف دالاحتجاجات على الخدمات الصحية، بزاف ديال المختصين في الحركات الاجتماعية والعلوم السياسية والاجتماعية تنبأو أن هشاشة قطاع الصحة غتكون سبب في اضطرابات بالمغرب اكثر حتى من مشكل البطالة.

طبعا، هاد ليام كنمرو بأزمة كبيرة، لي بزاف غيقولو ماشي وقت لمساءلة الدولة في اختياراتها الاجتماعية، مادام دول متقدمة في الخدمات الصحية بحال أسبانيا عجزت أمام هاد الفيروس.
هاد الكلام فيه شوية ديال المنطق، ولكن من حقنا نتساءلو: واش الدولة غتفيق من بعد هادشي؟

الدولة المغربية وخصوصا في العهد لي تسما جديد، كانت غادا بالبلاد في خيارات اقتصادية و”تنموية” وسياسية كتخدم واحد النموذج مبنى على : الريع، وما كيتسمى الأوراش الكبرى، ،
هاد النموذج غيعطينا من جهة: زواج السلطة والثروة لي غينعكس سلبيا على الديمقراطية والحريات، لأن زواج السلطة والثروة كيحتاج بالضرورة لأمننة الدولة،اي تقوية جهاز الأمن بالمقارنة مع الأجهزة الأخرى، ماشي لضرورات الأمن العام، ولكن لحماية نموذج زواج السلطة والثروة من أي معارضات او احتجاجات تستهدف اشتغاله.

وغيعطينا من جهة أخرى، ضعف الاستثمار في القطاعات الاجتماعية، وخصوصا الصحة، مع تساهل كبير في القطاعات لي عندها ارتباط بالريع (العقار، الاستيراد،،) او بما سمي الأوراش الكبرى،، تسهيلات بحال الاعفاءات الضريبية، وسهولة التمويل البنكي، وتفويت الأراضي او بيعها لهم باثمنة مكتساويش قيمتها الحقيقية،،

هادشي كيفسر في جزء كبير منو، شبه انهيار منظومتي التعليم والصحة،، ولكن قطاع الصحة هو لي كلا العصا بزاف.

الدولة واجهزتها الإيديولوجية ،والإعلامية اساسا، خلات جزء كبير من الناس يحملو المسؤولية الأكبر للأطباء والممرضين، وخلات بزاف د الناس يشوفو بلي كل الأطباء والممرضين مصاصي دماء، ومكانوتش كيتساءلو علا شحال كتوظف الدولة سنويا ديال الأطباء والممرضين مقارنة بعدد السكان؟ التجهيزات الطبية الضرورية؟ عدد الأسرة المتوفرة؟ وزيد وزيد،،،

السؤال:واش إذا دازت هاد المحنة، غنقبلو يستمر وضع قطاع الصحة بهاد الهشاشة؟

خالد البكاري

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق