رئيس مليلية السابق: المغرب يريد تدمير المدينة رغم كل ما قدمته لمواطنيه

2020-02-23T18:25:45+01:00
2020-02-23T18:26:04+01:00
خارج الحدود
حسيمة سيتي23 فبراير 2020
رئيس مليلية السابق: المغرب يريد تدمير المدينة رغم كل ما قدمته لمواطنيه
رابط مختصر

قال السيناتور والرئيس السابق لمدينة مليلة المحتلة، خوان خوسيه إمبرودا، إن المسؤولين المغاربة، تحديدا مسؤولي إدارة الجمارك، يتجاهلون عمدا ما تمثله مليلة بالنسبة للمغرب، معتبرا أن التدابير التي اتخذها المغرب بخصوص وضع نهاية للتهريب المعيشي، ما هي إلا حسابات سياسية بعدما أصبحت المدينة تلعب دوار في تنمية المنطقة، على حد تعبيره.

وشدد المسؤول ذاته، في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام إسبانية، على أن “مليلية لديها الكثير لتقدمها للمغرب، كما فعلت خلال السنوات الأخيرة”، وتساءل: “لا أدري في ما يفكر فيه المدير العام للجمارك المغربية، بشأن الآلاف من الرعايا المغاربة في مدينتنا، في وقت تنهار خدماتنا. لم يفكروا في العمال على الحدود، وفي أكثر من ألف طفل تحميهم المدينة، وألف طالب، و13000 مغربي مقيمون بشكل قانوني في المدينة”. واعتبر أن إدارة الجمارك أنهت عملا قانونيا موثقا منذ أكثر من 200 سنة في الحدود دون أن يؤثر ذلك على النظام الضريبي المغربي”.

وكان إيمبرودا قد أمضى سنة 2018 على وثيقة احتجاج على الجمارك المغربية، وطلب من بيدرو سانشيز تدخله في هذا الصدد.

وتابع قوله: “صحيح أن المغرب قدم لنا أيضا الكثير من التجارة واستفدنا منه، لكن مليلة، من الناحية الكمية، قدمت الكثير للمغرب ولعبت دورا أساسيا في تنمية المغرب طوال هذه السنوات”.

من جهته، قال رئيس التحالف من أجل مليلية (cpm)، مصطفى أبيرشان، إن “مليلة تتطلب التحرك للحفاظ على حين الجوار مع المغرب وفي نفس الوقت سن سياسات تنموية لضمان المنفعة المتبادلة لكلا البلدين”.

وشدد على أن “الحكومة المركزية يجب أن تبذل مجهودا كبيرا كما فعلت الحكومات السابقة، لتضع على الطاولة خطة حقيقية تستفيد ولا تلحق الضرر بشعب مليلية”.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق