الأسباب التي دفعت المغرب للتضييق على المعابر بين الناظور و مليلية

حسيمة سيتي18 فبراير 2020
الأسباب التي دفعت المغرب للتضييق على المعابر بين الناظور و مليلية
رابط مختصر

لا حديث في الأوساط الإسبانية إلا عن سبب التحول المفاجئ في السياسة التي ينهجها المغرب تجاه مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، بعد عشرات السنوات من التعايش السلمي، رغم أن المملكة لم تعترف يوما بسيادة الإسبان على جزئين لا يتجزآن من التراب المغربي.

صحيفة “إل إسبانيول” أفردت مقالا مطولا من أجل تحليل هذه التطورات، حيث اعتبرت أن هناك 5 عوامل أساسية ساهمت في دفع السلطات المغربية إلى محاولة تضييق الخناق على الثغرين المحتلين وتدمير اقتصادهما المبني أساسا على التجارة مع المغرب.

السبب الأول حسب الصحيفة يتمثل في إدراك المغرب لمرحلة الضعف الذي تمر منها إسبانيا، وذلك بفعل ضغط الكاطالونيين للانفصال وعدم وجود حكومة إسبانية قوية، إذ لأول مرة شكلت الحكومة من تحالف هش يضم عدة أحزاب غير متفقة على كثير من الأمور.

السبب الثاني راجع إلى كون المغرب أصبح حاليا قادرا على تحقيق اكتفائه الذاتي، بفضل مينائي طنجة المتوسط والناظور غرب المتوسط الضخمين، وبالتالي فهو لم يعد بحاجة إلى مينائي سبتة ومليلية، وبالتالي من مصلحته خنق المعبرين حتى يستفيد من عائدات رسو السفن والعبور عبر الموانئ المغربية فقط.

ثالث الأسباب يتجلى في اتخاذ سلطات المملكة لقرارات سابقة تهدف إلى خلق بديل اقتصادي لممتهني التهريب المعيشي، هو ما بدأ بالفعل بالناضور عبر افتتاح مصانع كبيرة للنسيج، بينما تجري الاستعدادات للقيام بالمثل بالفنيدق وتطوان، وهو ما سيجنب المغرب احتقانا اجتماعيا كان عاجزا عن مواجهته فيما مضى.

رابعا، وحسب الصحيفة دائما، فإن المغرب لم يتقبل تزايد شعبية حزبي “فوكس” و “بوديموس” المعروفين بمواقفها العدائية تجاه المملكة، خاصة في قضيتي الصحراء المغربية وحراك الريف، وبالتالي فإن الإجراءات الجديدة جاءت كنوع من العقاب .

وأخيرا، تقول “إل إسبانيول”، أن هناك حاليا دعم دولي غير مسبوق للمغرب من طرف الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر المملكة قاعدة استراتيجية لمواجهة الإرهاب في منطقة الساحل، بينما ترى فيه بريطانيا الوجهة المثالية لاستثماراتها بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، وهو ما قوى كثيرا الموقف المغربي وجعله غير متخوف من أي مناورة قد تقوم بها إسبانيا لصالح “البوليساريو” كما اعتادت على ذلك في السابق للضغط عليه.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق