16 سنة لمتهم بتعدد السرقات ببني بوعياش

حسيمة سيتي12 فبراير 2020
16 سنة لمتهم بتعدد السرقات ببني بوعياش
رابط مختصر
جمال الفكيكي

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، أخيرا شخصا، وحكمت عليه بست عشرة سنة سجنا نافذا، مع تحميله الصائر مجبرا في الأدنى، بعد مؤاخذته من أجل جناية تعدد السرقات الموصوفة ليلا باستعمال السلاح والعنف والتهديد باستعمال السلاح وحيازة السلاح في ظروف من شأنها أن تشكل تهديدا للأمن العام أو سلامة الأشخاص والأموال والضرب والجرح العمديين باستعمال السلاح، ومحاولة هتك عرض شخص باستعمال العنف، ومسك المخدرات وترويجها واستهلاك المخدرات ( السيليسيون )، الأفعال المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 114 و507 و509 و429 و303 و303 مكرر و485 من القانون الجنائي والمواد 1 و2 و85 من ظهير 21 ماي سنة 1974.

وكانت عناصر الشرطة القضائية التابعة لمفوضية الأمن ببني بوعياش أوقفت المعني بالأمر في مقهى بالمدينة ذاته، بعدما كان مبحوثا عنه من قبل المصالح نفسها، التي كانت تلقت العديد من الشكايات من ضحايا أفادوا فيها تعرضهم للاعتداء والعنف والسرقة ومحاولة هتك العرض من قبل المعني بالأمر.

وباشرت الضابطة القضائية أبحاثها وتحرياتها حول هوية المتهم مستغلة الشكايات الموضوعة أمامها والتي كانت تلتقي كلها حول ماسلف ذكره. واستغلت الضابطة شكايات المتضررين، التي كانت تتطابق، منها شكاية مواطن، أكد فيها تعرضه لاعتداء من قبل المتهم بالضرب باستعمال سلاح أبيض وعصا وحجارة، في بقعة أرضية في ملكه بعدما قدم إليه ملتمسا منه مساعدته، قبل أن يسطو على هاتفه المحمول.

وصرح المشتكي الثاني أنه كان بمنطقة ببني بوعياش، والتقى بالمتهم الذي هدده بسلاح أبيض وطلب منه مرافقته إلى منزل مهجور، الشيء الذي استجاب له الضحية، كما طالب بنزع سرواله، قبل أن يتمكن الأخير من الفرار.

ولم تخرج باقي الشكايات، عن طريقة ومضمون السرقات والاعتداءات التي تعرض لها أصحابها، منها شكاية أكد فيها صاحبها أن المتهم سرق منه دراجة هوائية.

واعترف الأخير بالمنسوب إليه لدى الضابطة القضائية، قبل أن يتراجع عن اعترافاته أمام قاضي التحقيق الذي تابعه بالتهم سالفة الذكر، مؤكدا أن كان يقطن بمدينة طنجة، وبعد عودته منها لزيارة والدته وجني الزيتون، فوجئ بعناصر أمنية تحاصره داخل مقهى واقتادته نحو مقر الأمن ببني بوعياش.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق