مهنيو وتجار ميناء الحسيمة يدقون ناقوس الخطر حيال الوضعية الكارثية لقطاع الصيد البحري بالمدينة

حسيمة سيتي16 يناير 2020
مهنيو وتجار ميناء الحسيمة يدقون ناقوس الخطر حيال الوضعية الكارثية لقطاع الصيد البحري بالمدينة
رابط مختصر

مهنيو وتجار ميناء الحسيمة يحتجون من أمام الوكالة الوطنية للموانئ

نظم مهنيو وتجار ميناء الحسيمة وقفة إحتجاجية من أمام مقر الوكالة الوطنية للموانئ بالمدينة وذلك بسبب المشاكل التي يعيشها المهنيين والتجار جراء الوضعية الكارثية لقطاع الصيد البحري.

وطالب مهنيو وتجار ميناء الحسيمة خلال وقفتهم الاحتجاجية بضرورة خفض السومة الكرائية أسوة بباقي القطاعات الاخرى التي تشتغل بالميناء وكذا إعفاءهم من تراكم السومة الكرائية السابقة وذلك بسبب ما يعيشه قطاع الصيد البحري بالحسيمة من ركود تجاري خانق جراء هجرة أغلبية مراكب الصيد للميناء أو بيعها واستقرار غالبيتها بموانئ اخرى جراء عدة عوامل اخرى كالنيڭرو، كما دعوا إلى الاخذ بعين الإعتبار خصوصية المنطقة وغلاء كلفة المعيشة الذي يعتبر من اعلى المؤشرات على المستوى الوطني وهو ما ينعكس سلبا على الدخل الفردي للبحارة والتجار على حد سواء وبالتالي على الرواج التجاري بصفة عامة.

يذكر ان هذه المشاكل ليست وليدة اليوم فقد قام مهنيو وتجار الميناء بعدة جلاسات مع الإدارة ومراسلة كل من والي الجهة، عامل الإقليم ،وزير التجهيز والديوان الملكي والمدير الجهوي للوكالة الوطنية للموانئ وطرق عدة ابواب دون حل يذكر من أجل حل المشاكل التي يعاني منها فئة عريضة من المشتغلين والمرتبطين بقطاع الصيد البحري بميناء الحسيمة.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق