بسبب تدوينة على الفايسبوك الحكم بسنتين سجنا نافذا على الناشط عبد العالي باحماد “بودا”

وطنية
حسيمة سيتي10 يناير 2020
بسبب تدوينة على الفايسبوك الحكم بسنتين سجنا نافذا  على الناشط عبد العالي باحماد “بودا”

قضت المحكمة الابتدائية بخنيفرة، في الساعات الأولى من صبيحة يومه الجمعة، بسنتين حبسا نافذتين وغرامة 5000 درهم، في حق المعتقل عبد العالي باحماد، الملقب بـ”غسان بودا”، بعد متابعته في حالة اعتقال منذ دجنبر المنصرم بتهمة “إهانة العلم الوطني” و”التحريض على الوحدة الترابية”.

جلسة محاكمة المعتقل ابتدأت مع الثانية بعد الزوال من يوم أمس الخميس، ولم ينطق بالحكم إلا مع الثانية عشرة والنصف من صبيحة الجمعة”.

وتعود أطوار هذا الملف إلى دجنبر من السنة المنصرمة، لما استمعت العناصر الأمنية بخنيفرة إلى الناشط المعتقل لأزيد من خمس ساعات، ليتقرر في ما بعد نقله إلى بني ملال لاستكمال التحقيق معه، ثم إعادته مجددا إلى خنيفرة لمواصلة الاستماع إليه حول المنسوب إليه، ثم محاكمته في حالة اعتقال.

رابط مختصر

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق