الفنان سلام الريفي …”امذياز ندشار يسفوروج” او مطرب الحي الذي يطرب

حسيمة سيتي10 يناير 2020
الفنان سلام الريفي …”امذياز ندشار يسفوروج” او مطرب الحي الذي يطرب
رابط مختصر

ولد سلام الريفي (اسمه الحقيقي هو سلام المونس) سنة 1957 ببلدة تفرسيت بالريف، وقد بدا موهوبا منذ سنوات عمره الأولى , و طرق بوابة الفن وهو لا يزال في 12 سنة من عمره ، وقد أعاد إلى الأذهان واحدة من عيون التراث الذي لم يندثر , ولم يغب عن تفاصيل الذكريات المنقوشة على جدران الذاكرة في الريف الامازيغي.

ينحذر سلام من اسرة عريقة في الفن الريفي الامازيغي ، هي اسرة إمذيازن ( ابوه محمد المونس ) الملقب ب بوزمبو كان معروفا في الريف . ولسلام الريفي اخوين معروفين ايضا في مجال الفن بالريف هما ( السيد تروبيل والسيد شعيب )أ

سلام الريفي أحد الفنانين الموهوبين الأمازيغ و ذو إحساس قومي ووطني . خدم الأغنية الريفية الأمازيغية بكل تفان واخلاص ، وله إسهامات واضحة في الأغنية الريفية ستذكرها الأجيال الريفية طويلا.

لقد ذاق هذا الفنان شظف العيش ومرارة الحياة، من أجل الارتقاء بالموسيقى والأغنية الريفية إلى مصاف الموسيقى العالمية، وظل على هذا النهج الذي سلكه حتى آخر أيام حياته

في سنة 1979 اصدر اول البوم غنائي ( البوم بعنوان اروحش انربحار) …حقق هذا الألبوم نجحا كبيرا ..وفي السنة نفسها رحل الفنان سلام من بلدة تفرسيت الى بلدة تغزوت المتاخمة للحسيمة .أ

وبعد ذلك في السنوات المتتالية عمل على ايجاد موسيقى ريفية بالات عصرية مع الابقاء على الاسلوب القديم

وبعد ذلك جاءت قمبلة الموسم والتي كانت ألبوم (كع كع يازبيدة) حيث احتوى الألبوم على عدة أغاني رائعة من ضمنها (ميمونت) ومن هذا الألبوم أصبح الفنان سلام الريفي ذو مكانة كبيرة ومهمة على خارطة الغناء الريفي الامازيغي انذاك، وتوالت الألبومات بالنجاح والتي أخذت الفنان سلام الى أذان المستمع الريفي بشكل واضح فقد كان صداها كبير جدا . وكانت أغنية إقس ذي طيارة _يامي اريف إينو قد حازت على النجاح الكبير ايضا ولكن ليس بشكل كبير مثل (كع كع يازبيدة) ..أ

ونلاحظ ان تجربة سلام الريفي ، تجربة لاتكرر تجارب الآخرين , ولا تعزف على نفس أوتار السابقين ، بل اتخذت لنفسها مسارا شديد الخصوصية ، فهو لا يطرب للكلمات الفلسفية المعقدة , ولكنه يفضل القرب من تناغيم الكلام السهل البسيط، الكلام الذي يشبه أحاديث الناس مع بعضهم البعض , لهذا جاءت أعمال سلام الريفي, وعلى مدى ما يقارب العشرين عاما ،قريبة من الجمهور الريفي والامازيغي ، فالألسنة التي يعجبه

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق