بحث رسمي: ربع المغاربة يرغبون في مغادرة أرض الوطن والنسبة ترتفع في طنجة وتطوان والحسيمة

2020-01-04T01:58:01+01:00
2020-01-04T02:07:52+01:00
مجتمع
حسيمة سيتي4 يناير 2020
بحث رسمي: ربع المغاربة يرغبون في مغادرة أرض الوطن والنسبة ترتفع في طنجة وتطوان والحسيمة
رابط مختصر

كشفت المندوبية السامية للتخطيط عن النتائج الأولية المتعلقة بالمرحلة الأولى من البحث الوطني حول الهجرة الدولية، المرتبطة بالخصائص الاجتماعية والديمغرافية والاقتصادية للمهاجرين المغاربة الحاليين والعائدين، وبنوايا الهجرة بالنسبة للأشخاص غير المهاجرين.

وبحسب نتائج البحث، فإن ما يقارب من ربع المغاربة ينوون الهجرة بمعدل (23,3%).

وتبلغ هذه النسبة 23,3 % لدى غير المهاجرين من الأسر التي لا يوجد فيها مهاجرون (الأسرة غير المهاجرة) و23,8 % لدى الأسر التي لديها مهاجر واحد على الأقل (الأسرة المهاجرة).

وتختلف النسب وأسباب المرتبطة بالهجرة حسب الجنس والمستوى الدراسي، فهي تبلغ 28,6% لدى الرجال مقابل 17,7% لدى النساء و40,3 % لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة مقابل 10,3% لدى البالغين ما بين 45 و59 سنة.

وتصل النسبة إلى 25% لدى الحاصلين على مستوى التعليم الثانوي أو العالي مقابل 12,4% لدى الأشخاص غير المهاجرين الذين لا يتوفرون على أي مستوى دراسي، يضاف إليها أن 4 من كل 10 أشخاص غير مهاجرين ممن تابعوا التكوين المهني (40,6%) ينوون الهجرة.

وترتفع الرغبة في الهجرة لدى الأشخاص العاطلين عن العمل بنسبة (50,9%)كما يعبر النشيطون المشتغلون من جانبهم عن نيتهم في الهجرة بنسبة بلغت 21,9%.

وتأتي المشاكل الاقتصادية كسبب رئيسي في الرغبة في الهجرة، حيث صرح 70 في المائة من المستجوبين أنهم يرغبون في الهجرة لأسباب اقتصادية، تليها الأسباب الاجتماعية بنسبة (24,4%).

وتختلف دوافع الهجرة حسب الجنس، فأسباب الهجرة بالنسبة للرجال اقتصادية بالدرجة الأولى بمعدل (79,7%)، أما بالنسبة للنساء فهي اقتصادية (53,8%) واجتماعية أيضا بنسبة (38,1%).

وتحتل أوروبا الوجهة الأولى على رأس الوجهات المفضلة بالنسبة للأشخاص غير المهاجرين الذين ينوون الهجرة بنسبة 80%، وتأتي بعدها بلدان أمريكا الشمالية بنسبة 8,8% والدول العربية بنسبة (2,8%).

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق