هذه القناة تمثل العرب والعروبة و لا علاقة لي بها أنا كأمازيغي رغم أنها تقتطع من أموال الشعب الأمازيغي ظلما وعدوانا لتوجيهها ضدهم في جريمة التعريب و الإلهاء بأوساخ وقمامة ثقافية أجنبية تصلح لإستأناس المساجين و الدجاج.يجب مقاطعة هذه القناة المخزنية التدجينية التكليخية.انا قد زلتها مع كل قنواة المخزن القدرة من لائحة القنواة التي أشاهدها التي كلها أجنبية غربية غير عربية ولا مسلمة منذ عشرين سنة هكذا إكتشفت عالما آخر من المعرفة الراقية النافعة.مما جعلني أكتشف غداع المخزن العروبي ضد الشعب البسيط المدجن.