إشاعة تواجد بائعات الهوى ب ”باركي نشيتا” هدفه تشويه سمعة الريف والمرأة الريفية

فيسبوكيات
حسيمة سيتي19 ديسمبر 2019
إشاعة تواجد بائعات الهوى ب ”باركي نشيتا” هدفه تشويه سمعة الريف والمرأة الريفية
رابط مختصر

اولا : إشاعة تواجد بائعات الهوى بحديقة 3 مارس ( باركي نشيتا ) لها أهداف عدة ، من بينها:

-كبح اي تجمع نسائي أو أي فكرة تنظيم شكل نضالي نسائي بالحديقة.

-تشويه سمعة المرأة الريفية وبالتالي الريف .

-حرمان النساء والأمهات والأطفال من المتنفس الوحيد بالحسيمة.

-خلق بلبلة و تشنجات جانبية بين الأزواج إذا أرادت بعض الأمهات قضاء وقت استراحة برفقة ابنائهن بالحديقة…وبالتالي يمكن أن يؤدي الصراع إلى التشتيت الأسري…

-الانشغال بمواضيع ثانوية من أجل تناسي الوضع المشؤوم الذي تعاني منه الحسيمة خاصة والريف عامة من ركود تجاري ، و أزمة اقتصادية حقيقية في جميع الميادين وارتفاع الأسعار والبطالة والاعتقالات والأحكام والهجرة……

ثانيا : اما اذا افترضنا أن الإشاعة حقيقة ، فيجب طرح سؤال واحد فقط : ما السبب الرئيسي فيما الت إليها أوضاع بعض النساء سواء من داخل أو وافدات من خارج المنطقة…؟

اكيد ان سياسة التفقير والتقشف وطحن الحقوق هي السبب .

-إذن على المسؤولين توفير مصانع ومعامل وشركات من أجل التشغيل(هذا الأخير الذي صرح وزير الشغل من قبل انه ليس من مهمة الحكومة…)…

-و على بعض المواطنين الذين يدعون الرجولة أن يمدوا يد المساعدة للمحتاجات ، ويصدقوا قدر المستطاع ، أو ينسحبوا و يصمتوا …بدل استغلالهن والتحدث عنهن بلا استحياء في المواقع الاجتماعية و كأنهم معصومون من المسؤولية.

من صفحة وردة العجوري

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق