بعد 60 سنة من الهجرة الى ألمانيا… الجالية الريفية اصبحت اكثر إندماجا في محيطها

حسيمة سيتي9 نوفمبر 2019
بعد 60 سنة من الهجرة الى ألمانيا… الجالية الريفية اصبحت اكثر إندماجا في محيطها
رابط مختصر

عرف منتصف القرن العشرين هجرة كثيفة المغاربة الريفيين الى ألمانيا خاصة الذين كانوا يقطنون المناطق القروية الأكثرتسكانا و المتواجد شمالي شرق المغرب اي في جبال الريف (الناضور- الحسيمة).. .
وقد كانت أسباب هذه الهجرة في الغالب تتخذ صبغة اقتصادية، كما أن العادات القائمة بهذه المنطقة لعبت هي الأخرى دورا مهما في تنامي هذه الظاهرة.

ففي سنة 1963 تم توقيع اتفاقية بين المغرب وألمانيا تنص على استقدام عمال من المغرب لسدّ النقص الحاصل انذاك في اليد العاملة الألمانية، حيث حصل حوالي 1800 عامل على عقود عمل مؤقتة للإشتغال في مناجم الفحم الحجري، حصل بعد ذلك العمال المنحدرون من منطقة الناظور في المقام الأول على فرص عمل في ميدان صناعة السيارات ولدى مصلحة المياه و الكهرباء التابعة للبلدية و في ميدان الصناعة الكيماوية وصناعة النسيج وميدان البناء.

لقد كان هؤلاء العمال عاطلين عن العمل بعد انسحاب قوات الحماية الإسبانية من شمال المغرب ثم بعد ذالك الصحراء . إن السبب الرئيسي في تشغيل العمال المنحدرين من شمال شرق المغرب خاصة الناظور زايو ميضار دريوش الحسبمة، حسب رأي أرباب العمل، هو السمعة الجيدة التي يتمتعون بها، زيادة على خبرتهم التي اكتسبوها في ميدان استخراج المعادن.

لا بد من التذكير أيضا، أن هذه المنطقة كانت تربطها علاقة مميزة مع ألمانيا بحكم تجارة الحديد الخام المنتشرة آنذاك في الريف جبل( وكسان صوطولاصا) حيث كانت توجد مناجم الفحم التي كانت تستقطب عددا كبيرا من عمال هذه المنطقة، وهذا ما يفسر لنا اليوم تمركز أو تواجد ما يزيد على 50% من المهاجرين الريفيين في ولاية “نورد راين فستفالن `(Nordrheinwestfallen) بغرب ألمانيا دوسلدورف فوبرطال ريمشايد، ايسن، كلزن كيغشن، دورتموند… ، والتي بدورها كانت تعد من أهم المناطق في أوروبا لانتاج واستخراج الفحم.

لقد لعب الريفيين العاملين بألمانيا دور الوسيط من أجل جلب أفراد عائلاتهم للعمل في ألمانيا، إذ أن عددا مهما من العقود تم إبرامها في الغالب بهذه الطريقة. لم يقم أرباب العمل بتشغيل عمال من مختلف المناطق المغربية خاصة الذين يتكلمون بالعربية الدارجة لتخوفهم من أن تحضر هذه المجموعات النزاعات القائمة بينها داخل المغرب إلى داخل مكان العمل.

إن طريقة عيش المهاجرين كانت في أول الأمر مرتبطة بفكرة الرجوع، حيث أن خمسة بالمائة منهم فقط قاموا بجلب أسرهم إلى ألمانيا رغم أن اربعة و ثمانين بالمائة من الرجال الذين جاؤوا للعمل في ألمانيا كانوا متزوجين. لقد تغير الوضع سنة 1973 بعد وقف عملية التشغيل، فلم تعد إذن الهجرة من المغرب إلى ألمانيا ممكنة، حيث قرر بذلك العديد من العمال الريغيين البقاء لمدة متوسطة أو طويلة في جمهورية ألمانيا الإتحادية و جلب أسرهم إليهم. ساهمت هذه الوفود الجديدة الغير العاملة في الإرتفاع السريع لنسبة الجالية المقيمة في المانيا.

و بالنظر إلى نسبة الجالية المغربية (الريفية) و طبيعة إقامة أعضائه فإننا نجد كالاتى : ينتمي المغاربة حسب المكتب الفدرالي للإحصاء ( Bundesamt für Statistik ) إلى
المجموعات التي تقوم بشكل كبير بتقديم طلبات الحصول على الجنسية الألمانية، هذا ما يدل على إقامتهم الطويلة في ألمانيا. على عكس القنصليات المغربية التي تقوم بإحصاء حتى المغاربة الحاملين لجوازات ألمانية، لأنه من غيرالممكن طبقا للدستورالمغربي التنازل عن الجنسية المغربية.

و حسب السجل المركزي للأجانب ( Bundesamt für Migration ) اًن في سنة 2006 كان نصف المغاربة الغير الحاصلين على الجنسية الألمانية يحملون شواهد تصاريح إقامة مؤقتة، بينما كان يحمل النصف الآخر تصاريح إقامة دائمة خاصة الريفيين منهم.

أما من ناحية البنية الإجتماعية فالبنية الإجتماعية تعكس للمجموعات المغربية (الريفية) المقيمة بألمانيا أنواع الهجرة المختلفة، إذ ينحدر معظم العمال المهاجرين المنتمين إلى الجيل الأول من مناطق قروية و تكوينهم المدرسي والمهني ضعيف، نظرا لسياسة التهميش والإقصاء التي مورست في حق أبناء المنطقة انذاك. وفي بداية التسعينات بدء المستوى التعليمي يتحسن شيئا فشيئا، وفي نهاية التسعينات أصبح المستوى التعليمي للمغاربة المقييمين بألمانيا يرتفع بشكل ملحوظ، مع تزايد عدد الطلبة المغاربة الوافدين إلى ألمانيا من مختلف مناطق الموغرب.
لقد تغيرت مع الوقت المجالات التي يعمل فيها الريفيين، إذ أن العديد منهم لم يعد يعمل في مجال الصناعة و القطاع المنجمي، بل إنهم توجهوا إلى قطاع الخدمات. حسب الإحصاءات الألمانية فإن نسبة النساء تمثل أربعين بالمائة، نظرا لقدوم أسر العمال المغاربة إلى ألمانيا، و بهذا فإن هذه النسبة مرتفعة بشكل ملفت للنظر إذا ما تمت مقارنتها بالمجموعات المهاجرة الأخرى المنحدرة من باقي الدول العربية، لقد ارتفعت نسبة النساء العاملات بوثيرة بطيئة.

زيادة على ذلك فلقد ارتفعت كذلك نسبة الأطفال و الشباب الأقل من 18 سنة حسب الإحصاءات الألمانية بشكل مهم، حيث بلغت ثمانية عشرة بالمائة و ذلك بسبب قدوم أسر العمال المغاربة الريفيين إلى ألمانيا و بسبب طول مدة إقامتهم بها.

إن أكثر من تسعين بالمائة من المغاربة المقيمين بألمانيا ينحدرون من منطقة جبال الريف المتواجدة في شمال شرق المغرب، فهم قدموا خاصة من إقليم الناظور (مثلا من كبدانة وزايو وزغنغان وميضار وبن الطيب والدريوش)، قدموا كذلك من إقليم الحسيمة و بنسب قليلة من بركان ووجدة و من مناطق أخرى من المغرب لأن هذه المناطق كانت مهمشة وتعيش أزمة خانقة في تلك الفترة. لقد انخفضت مع مرور الوقت نسبة المهاجرين المغاربة المزدادين بشمال شرق المغرب الناظور على الخصوص، فالمهاجرون أصبحوا يأتون بشكل متزايد من مناطق أخرى من المغرب، من المناطق القروية كما من المناطق الحضرية كذلك. إن منطقة جبال الريف الواقعة في شمال شرق المغرب تعد من أفقر مناطق المغرب، حيث يعيش بها الأمازيغ الريفيون الذين يمثلون غالبية الساكنة المهجرين في المانيا.

إن النظام الإجتماعي السائد بهذه المنطقة تطبعه البنية الإجتماعية القبلية التقليدية، هذا ما يعني أن التوزيع الإجتماعي يكون على شكل قبائل وقرى وعائلات بسبب النزاع المتواصل مع السكان المغاربة الناطقين باللغة العربية الدارجة و بسبب التقسيم المرتبط تاريخيا بالإستعمار (بعكس المناطق الأخرى المغربية، فإن منطقة الريف كانت بين عامي 1912 و 1956 خاضعة للحماية الإسبانية)، فإن العلاقات مع باقي المناطق الموغربية كانت دائما متوثرة. بعد استقلال الموغرب بقيت منطقة الريف منطقة مهمشة وطبقت عليها سياسة المغرب الغير النافع وغير مدمجة بباقي المناطق الموغربية.
ففي عامي 1957 و 1959 وقعت اضطرابات دامية ووجهت بالقمع، حيث أخضعت المنطقة بعد ذلك للإدارة العسكرية.

في سنة 1992 أغلقت الحدود بين المغرب و الجزائر نظرا للتوثر السياسي و العسكري بين البلدين نتجت عنه موجة كبيرة من الهجرة نحو أوروبا. رحبت الحكومة الموغربية بهذه الموجة من الهجرة لأنها كانت تأمل من ذلك استقرار الوضع الإجتماعي و السياسي بمنطقة الريف.

لقد انتقل العديد من المهاجرين (الريفيين) إلى ألمانيا وهولندا و بلجيكا، أما فرنسا فلم يهاجروا إليها، لأنهم لم يكن لديهم أي رابط أو صلة بها نظرا للتاريخ الإستعماري المختلف لهذه المنطقة، بعكس باقي المناطق الموغربية الأخرى. أما إسبانيا فلم تكن أنذاك بلدا ذا أهمية بالنسبة للعمال الريفيين المهجرين، إذ نجد أن معظم العمال المنحدرين من إقليم الناظور هاجروا إلى ألمانيا.
إن غالبية الريفيين المغاربة المقيمين بألمانيا ليسوا عربا، بل هم أمازيغ ينتمون إلى شمال المغرب، و لغتهم الأم هي الريفية،إحدى اللغات الأمازيغية.

اللهجة المغربية أو العامية المغربية لا يتكلمها في الأوساط الأمازيغية في غالب الأحيان سوى أرباب الأسر، أما الجزء الأكبر من المنتمين إلى الجيل الأول فلا يعرف لا قراءة و لا كتابة لا اللغة العربية الفصحى و لا اللغة الألمانية.

أما بالنسبة إلى الأطفال فهم يتعلمون منذ الصغر اللغتين الريفية و الألمانية و لا يتكلمون قط الدارجة المغربية. أما ما يخص اللغة العربية الفصحى فهم يتعلمونها فقط في المساجد و خلال الحصص المخصصة لتعليم اللغة الأم في بعض المدارس الألمانية.

هذا ومن حيث الجانب الاسري والتعليم اي أبناء الجالية الريفية بالدياسبورا لقد كان المستوى التعليمي للجيل الأول من المهاجرين بسيطا للغاية، لكن مع مرور الأعوام تحسنت الأوضاع بشكل ملحوظ لاسيما لأبناء المهاجرين من الجيل الثاني والثالث ، إلا أنه إذا قورِنَ بوضع الألمان، فلا يمكن التغاضي عن الفروق الواضحة بينهما، إذ أن عدد الأطفال الرفيين الذين يحصلون على الشهادة المدرسية التي تؤهلهم للالتحاق بالتعليم العالي لا يتجاوز 25% بينما تبلغ النسبة في المجموع السكاني العام 60 %… وفيما يخص العوامل المؤثرة في التفوق الدراسي لدى أبناء الريف، نجد أن هناك مؤثرات شتى تتفاعل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة فيما بينها ، ويعد العامل اللغوي حسب هذه الدراسة المؤثر الرئيسي في التحصيل الدراسي… ومن بين الصعوبات التي يواجهها أبناء الريف المهاجرين أيضا: ينشأ عادةً أبناء الجالية المغربية( الريفية) الغالبية الكبرى على لغتين: اللغة الألمانية والأمازيغية، فأكثرهم يتحدثون اللغة الألمانية اليومية بسهولة وطلاقة مثل أبناء الألمان. أما اللغة الألمانية الأكاديمية والتي يُعتمد عليها بالدرجة الأولى في الميدان العلمي والأكاديمي والمهني، فتشكل عائقا كبيرا لهم لتحقيق النجاح الدراسي أو التفوق العملي، ومما يزيد من حدة هذه المشكلة هو أن المستوى التعليمي البسيط للآباء والأمهات لا يسمح لعدد كبير منهم بتقديم الإعانة الكافية لأبنائهم بحيث أن 50 % من الذكور و75 % من النساء لا يجيدون القراءة والكتابة.

ثم هناك العامل السوسيوـ اقتصادي للآباء والذي يلعب دورا رئيسا في تفوق الأبناء ونجاحهم المدرسي، حيث تشير دراسات علمية عديدة إلى الارتباط الوثيق بين التحصيل الدراسي والوضع الاجتماعي والمالي للأسرة، وبناءً على هذا فإن أبناء عائلات العمال الألمان بالمقارنة مع أبناء عائلات الطبقة الغنية أو الوسطى يمثلون أقلية في الجامعات ونادرا ما نجدهم في المناصب القيادية، ومعلوم أن غالبية المهاجرين المغاربة في ألمانيا من طبقة العمال، وبالتالي فإن نجاح أبنائهم المدرسي يكون ضئيلاً للغاية.

وتواجه الأسر الريفية الكبيرة صعوبات بالغة في الإشراف على جميع أطفالهم ورعايتهم تعليمياً، حيث تمثل الدروس الخصوصية العالية التكلفة عقبة مادية يستعصي على عائلات الريفيين التغلب عليها؛ فليس من الغريب إذن أن تعجز هذه الأسر بمفردها عن مساعدة أطفالها في إنجاز الواجبات المدرسية والسهر على تحقيق تفوقهم التعليمي؛ ومن المؤسِف جدا أن الكثير من الآباء والأمهات لا يستوعبون النظام الألماني التعليمي استيعابا كافيا يُعينُهم على تحسين وضع أبنائهم الدراسي، على اعتبار أن هذا النظام يختلف اختلافا كلياً عن النمودج التعليمي المغربي جذريا.

ترجمة ازناي عبد المجيد

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق