في مثل هذا اليوم خرج البطل ناصر الزفزافي الى الوجود

2019-11-03T00:34:32+01:00
2019-11-03T22:18:03+01:00
فيسبوكيات
حسيمة سيتي3 نوفمبر 2019
في مثل هذا اليوم خرج البطل ناصر الزفزافي الى الوجود
رابط مختصر

خميس بوتكمنت

اليوم أكمل ناصر الزفزافي 40 عاما من عمره ، أكملها و هو هناك بين حيطان أربعة ، بدل الشموع هناك مئات الصفحات في محضره ، و بدل الحلوى هناك قفة كان قد أخذها إليه عيزي احمد ليُخبرَ أنه تم منع ادخال القفف ..

عيد ميلادك هذا العام مختلف يا بوناصا صديقي ، أصبح اسمك خالدا في صفحات التاريخ ، صرت أسدا و ظاهرة ، و أيقونة تمنى الملايين من الناس ان يكونوا انت ، صار الكل يسأل عن حالك و غزى اسمك العالم كله و كُتب بجميع اللغات ، و أجمع العالم بأسره أنك في المكان الذي يستوجب ان يكون فيه من تسببوا في دونية الوضع حتى خرجتَ تتقدم الناس تصرخ في الشوارع طالبا العدالة ..

هذا العالم بصمتَ على ميلاد الزفزافي الظاهرة و الإنسان ،ظاهرة تحدثت باسم وجدان الريف بأكمله ، اتفق الأمي و الطالب و العامل و النادل و الخضار انك أتقنت تبني همومهم و التعبير عنها بتفاني و اخلاص ، و أجمع الكل على صدقك و نقائك ، و أقسم الكل قسمهم العظيم أن يوفوا لك و لرفاقك اخوتنا المعتقلين حتى تعانقوا حريتكم ..

ميلاد مجيد يا بطل و سيكون سعيدا حتما يوم تعود إلينا بمعية الاشاوش الذين نثرهم السجان في أقبية متعددة عديدة و في سجون متفرقة تهمتهم حب وطن لم نستسغ بقاؤه منكسرا و حلم بغد افضل يداوى فيه المعتل و يتعلم فيه الطفل و يشتغل فيه الراشد و الراشدة شغلا يقيهم من بؤس العيش و انكسارات الزمن …

أنت يا بوناصا شمعتنا التي تحترق لينار دربنا ، أنت ملهمنا الذي علمنا أن أخوتنا اكبر من تصنيفات الايديولوجيا و السياسة ، اشترطتَ ان يكون والج الحراك قد تخلص من معطف الايديولوجيا و انتمائه السياسي حتى نكون تحت مظلته سواسية ، لا فرق بين الريفي و الريفية فيه الا بالحب و الثبات …
ميلاد مجيد ، و الحرية لك و لكافة المعتقلين …

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق