ساكنة “أغروض” تحتج ضد تعويض نزع الملكية‬

مجتمع
حسيمة سيتي28 أكتوبر 2019
رشيد بيجيكن من أكادير

خرجت ساكنة منطقة “أغروض”، في شمال أكادير، مؤازرة بجمعية ملّاكي أغروض للتنمية والتعاون، ضمن وقفة احتجاجية ضد الشركة المغربية للهندسة السياحية، التي “تجاهلت أسس ومعايير التعويض عن نزع الملكية لأحل المنفعة العامة”.

وكان بيان صادر عن جمعية أغروض للتنمية والتعاون قد أورد أنه “انطلاقا من مبادئها التأسيسية، ودفاعا عن مصالح ساكنة أغروض وملاكيها المتضررين من إقدام الشركة المغربية للهندسة السياحية جراء استعمالها الشطط في إقصاء الشق القضائي وتجاهل التوصيات الملكية السامية المعلنة أمام نواب الأمة عند افتتاح الدورة البرلمانية لسنة 2017، من أجل الاستيلاء على أراضيهم تحت غطاء نزع الملكية من أجل المنفعة العامة، فقد تدارست الصيغة القانونية والطرق النضالية للطعن من أجل إلغاء ظهير 1976، لعدم دستوريته بإلغائه للسلطة القضائية وتعارضه مع توجيهات الملك”.

وأورد بيان الجمعية سالفة الذكر أن مكتبها سبق أن اجتمع بحضور جمعية الشباب للتعاون والمصالح الاجتماعية وجمعية أكالينو لمغاربة العالم وجمعية الأراضي السلالية، معتبرين أن “الشركة المغربية للهندسة السياحية تجاهلت مسطرة الاقتناء بالتراضي مع ملاكي هذه العقارات وأصحاب الحقوق العينية، وعدم مراعاة الاستثناءات المنصوص عليها بموجب تشريعات خاصة؛ وهو المعطى الذي يميز مسطرة نزع الملكية عن واقعة الاعتداء المادي (الفصل 118 من النص الدستوري 2011)”.

وأضافت الجمعية ذاتها: “نحن ملاكو الأراضي وأصحاب الحقوق العينية نعلن صراحة أن ملكيتنا على أراضينا تشكل شرفا للقبيلة والمنطقة، لن نتخلى عنها في غياب القوانين الضامنة لحقوقنا، ونؤكد عزمنا والتزامنا للسير قدما في الدفاع عنها وعدم التفريط فيها”، كما “نستنكر الأسلوب اللامسؤول من الجهات الوصية على الجانب الحقوقي، والتي عرضت مصالح الملاك لأضرار جمة ومختلفة”، إذ “نطالب بالتسوية العاجلة لتنزيل مقترح نزع الملكية في صيغة جديدة، تحرص على عدم المساس بحق الملاك وتمكينهم من حقوقهم المنصوص عليها في روح الدستور إيمانا منا بدولة الحق والقانون”.

ومن أجل أخذ رأي الشركة المغربية للهندسة السياحية، ربطت هسبريس الاتصال بمقرها في الرباط، حيث جرى توجيهنا للاتصال بالمصلحة المكلفة بملف “أغروض”؛ وهو ما حاولنا معه مرات عديدة عبر رقم الهاتف الثابت الممنوح لنا، لكن دون مُجيب. كما حاولنا الاتصال بفرع الشركة بأكادير، عبر الرقم المعلن عنه في الموقع الإلكتروني للشركة؛ إلا أن المجيب الآلي يُخبر بعدم وجود أي مشترك في الرقم المتصل به.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق