عندما حارب الريفيون الى جانب الديكتاتور “فرانكو” معتقدين انه اعتنق الاسلام

2019-10-24T23:17:28+01:00
2019-10-25T00:07:11+01:00
أرشيف الريف
حسيمة سيتي24 أكتوبر 2019
عندما حارب الريفيون الى جانب الديكتاتور “فرانكو” معتقدين انه اعتنق الاسلام
رابط مختصر
محمد حاجي

بعد مرور 43 سنة على دفنه بمقبرة وادي الشهداء ، حفدة الجنرال فرانسيسكو فرانكو يتسلمون رفات جدهم هذا الصباح بعدما أصدر البرلمان الإسباني قرارا بنقلها من جوار ضحايا حقبته الدموية المدفونين بنفس المقبرة .. عائلته قررت دفنه من جديد بمقبرة صغيرة شمال مدريد بجوار زوجته .

الجنرال فرانكو هو أكبر حاكم إسباني في التاريخ الحديث ربط مصير بلاده بالمغرب .. من المغرب انطلق لإشعال فتيل حرب أهلية مدمرة و منه استعان بآلاف المقاتلين الذين خاضوا معارك ضارية كانت تنتهي دائما بزحف جديد للوطنيين على مناطق مهمة من إسبانيا .. أسس منهم فيلقا مهابا سمي ب ” الكوارديا مورا ” شكل دائرته العسكرية القريبة التي منحها ثقته لحمايته طيلة 40 سنة من حكمه الديكتاتوري .

في علاقة الجنرال فرانسيسكو فرانكو بالمغرب و المغاربة تقول كثير من المصادر التاريخية أنه لكي يستقطب مقاتلين من الموروس لخوض الحرب الأهلية الإسبانية و يكسب ثقة الأهالي في منطقتي جبالة و الريف ، لجأ إلى تكليف أعوانه من المسلمين بنشر دعاية دخوله إلى الإسلام و تغيير إسمه إلى عبد السلام الذي يواجه زحف الكفار في شمال إسبانيا ( الروخوص ) .. حتى أن المبدعين منهم في التضليل العائدين من الحج ، كانوا يقولون للناس أنهم شاهدوا ” الحاج عبسلام فرانكو ” في المزدلفة بلباس الإحرام !!!

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق