وثيقة: قبائل ”قلعية” شكلت العمود الفقري لجيش مولاي محند

2019-10-18T16:21:04+01:00
2019-10-18T16:22:39+01:00
أرشيف الريف
حسيمة سيتي18 أكتوبر 2019
وثيقة: قبائل ”قلعية” شكلت العمود الفقري لجيش مولاي محند
رابط مختصر

عرفت حرب الريف التحررية مساهمة جل قبائل التراب الريفي، إذ تبين الوثيقة التالية الأرقام التقريبية لعدد الأفراد القادرين على حمل السلاح من كل قبيلة، ويصل مجموعهم إلى ما يقارب 75.000 فرد، علما أن عدد سكان الجمهورية الريفية آنذاك كان يراوح 300.000 فإن الرقم المذكور كان يمثل تقريبا ربع سكان الريف.

تزعمت قبيلة آيث ورياغر (15000 مقاتل) القبائل السبعة عشر

عدد مهم لقبيلة إقرعين مقارنة مع مثيلاتها من القبائل الريفية

عدد سكان الجمهورية الريفية آنذاك لم يكن يتجاوز ثلاثمائة ألف نسمة

لم تنضم هذه القبائل للقتال مع جيش الجمهورية الريفية إلا بعد فوز الأخير في ملحمة أنوال

الوثيقة تبين الأساس التنظيمي القوي للقبائل التي استطاعت آنذاك احصاء أعداد الأفراد القادرين على حمل السلاح و المشاركة في المقاومة من أجل التحرر بقيادة الامير مولاي محند.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق