الدولة تخرق الدستور بعدم تضمينها للأمازيغية في بطاقة التعريف الجديدة

وطنية
حسيمة سيتي4 أكتوبر 2019
الدولة تخرق الدستور بعدم تضمينها للأمازيغية في بطاقة التعريف الجديدة
رابط مختصر

تفاجأ العديد من المتتبعين للشأن المغربي من”غياب كلي للغة الأمازيغية وبحرفها تيفيناغ من النموذج الجديد من بطاقة التعريف الوطنية، التي ينتظر اعتمادها بشكل رسمي بداية العام المقبل”.

وطالب العديد من النشطاء والجمعيات الامازيغية بكتابة اللغة الأمازيغية و بحرفها تيفيناغ في الجيل الجديد من بطاقات التعريف انسجاما مع الدستور المغربي وإعمالا لمقتضيات القانون التنظيمي لأجرأة اللغة الأمازيغية الذي يدخل حيز التطبيق بمجرد صدوره في الجريدة الرسمية،

يذكر انه دخلت مقتضيات تفعيل اللغة الأمازيغية حيز التنفيذ اليوم الثلاثاء فاتح أكتوبر 2019، بعد صدور القانون التنظيمي رقم 26.16 في الجريدة الرسمية عدد 6816. وتنص مقتضيات القانون التنظيمي على تحرير الوثائق الرسمية باللغة الأمازيغية، منها البطاقة الوطنية للتعريف وعقد الزواج وجوازات السفر ورخص السياقة وبطاقات الإقامة المخصصة للأجانب، ومختلف البطائق الشخصية والشواهد المسلمة من قبل الإدارة.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق