النائبة البرلمانية الأوروبية ”ماري كريستين” تؤكد مشاركتها في مسيرة ”باريس” من اجل الريف والمعتقلين

حسيمة سيتي3 أكتوبر 2019
النائبة البرلمانية الأوروبية ”ماري كريستين” تؤكد مشاركتها في مسيرة ”باريس” من اجل الريف والمعتقلين
رابط مختصر

تتواصل التعبئة الحقوقية لإحياء “حراك الريف” من جديد، إذ دعا ناصر الزفزافي، “أيقونة حراك الحسيمة”، إلى “رصّ الصفوف لإنجاح مسيرة 26 أكتوبر بباريس”، التي تصادف ذكرى وفاة محسن فكري، الذي توفي سحقاً داخل شاحنة لتدوير النفايات، وهو ما شكل شرارة اندلاع “أحداث الحسيمة”.

وقال القائد الميداني لـ”حراك الريف”، تبعا لما نقله والده في وسائط التواصل الاجتماعي: “يجب إنجاح عرسنا النضالي بباريس من أجل كسر الحصار المطبِق على ريفنا من طرف المخزن وصمت المنتظم الدّولي”، وفق تعبيره، داعيا إلى “جعل المسيرة رسالة إلى من يهمّهم الأمر على أننا مقبلون على تنظيم مسيرات داخل وطننا في القريب العاجل إن شاء الله من أجل تحرير الوطن من الاستبداد”.

وأضاف ناصر الزفزافي، من خلال الرسالة التي وجهها إلى الرأي العام الوطني: “ريفنا ووطننا في أمس الحاجة إلى من يحبه عن صدق ويضحي لأجله، ويقدم ما يخدم المصلحة العامة على الخاصة”، ثم زاد مستدركا في دعوته الناشطين بالمملكة: “وحدوا صفوفكم وتسلحوا بالإرادة والعزيمة تنالوا ما تصبون إليه..إني أناشدكم باسم الله والوطن ومصلحة الريف وباسم شهدائنا الأبرار الذين استرخصوا حياتهم من أجلنا أن تدعوا عنكم صراعات اللايفات”.

واعتبر الزفزافي أن “الشعب المغربي يمر بفترات عصيبة بإمكاننا كذلك أن نتغلب عليها ونتجاوزها إذا ما تركنا ما يدعو إلى الشقاق والتفرقة”، وتابع: “اعلموا أن انتصار أجدادنا وجداتنا على الاستعمار كان بدءا من ترك الصراعات القبلية وتوحيد الصفوف لأن مصلحة الريف فوق كل اعتبار”.

وتفاعل مجموعة من نشطاء الريف مع دعوة “أيقونة حراك الحسيمة” بكثير من الترحيب، إذ تداولت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات نشطاء على “التوجيهات” التي قدّمها الزفزافي، داعين بدورهم إلى “توحيد وجهات النظر بين مختلف الفاعلين السياسيين في البلد من خلال تجاوز الصراعات التي تطبع النقاش الحقوقي في الملف”.

بدورها اعلنت النائبة البرلمانية الأوروبية السابقة لولايتين و احدى اهم من دافع عن المعتقلين السياسيين لحراك الريف داخل البرلمان الأوروبي ،”ماري كريستين فيرجيا” ، مشاركتها في المسيرة الأوروبية بباريس يوم السبت 26 اكتوبر التي دعا اليها رفاق ناصر الزفزافي في السجون المغربية لتخليد السنوية الثالثة لاستشهاد محسن فكري، و لتأكيد دفاعها عن حرية المعتقلين السياسيين.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق