السياحة في الحسيمة… بين سخاء الطبيعة وتخاذل المسؤولين

2019-09-11T17:02:25+01:00
2019-09-12T02:36:33+01:00
هنا الحسيمة
حسيمة سيتي11 سبتمبر 2019
السياحة في الحسيمة… بين سخاء الطبيعة وتخاذل المسؤولين
رابط مختصر

يعاني القطاع السياحي بجهة الشمال، من عدة اكرهات، تتجلى أساسا، في ضعف التسويق على المستويين الوطني والدولي، بسبب غياب المهرجانات والبرامج الثقافية والفنية، الشيء الذي يفرض معالجة النقائص الحاصلة، عبر تشجيع الفاعلين الخواص، من اجل الاستثمار المجال.

ومن بين مكامن الخلل اقتصار عمل وكالات الأسفار على تقديم عروض على مستوى تركيا والقيام برحلات خاصة للعمرة والحج، بالمقابل يتم التغافل عن تسويق جهة الشمال، بصفة خاصة والمغرب بصفة عامة، على المستوى الدولي. مما جعل مدينة الحسيمة ثروة سياحية مهمة مهملة.

اضافة الى تدني الخدمات، بحكم ان السائح الأجنبي يحجز عبر الانترنيت في فندق 5 نجوم بمدن الشمال، لكنه يصطدم بخدمات دون المستوى، لاسيما والقطاع السياحي، المرتبط به حوالي أربعين مجالا. يساهم بقسط وافر في الاقتصاد الوطني والجهوي، أصبح في الوقت الراهن صناعة قائمة بذاتها، تسوق برامج.

وفي هذا الصدد طالبت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة تطوان الحسيمة، بضرورة مراقبة الأسعار، للتصدي لظاهرة التفاوت في الاثمنة بين الزبناء المحليين، والسياح المغاربة والأجانب. وكذا قيام المصالح الصحية بواجبها في مراقبة المواد الغذائية والأطعمة.

عبد السلام العزاوي

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق