السياحة في البلد كما رأيت.. لا شيء يشجع على قضاء العطلة فيه غير العائلة والاصدقاء

وطنية
حسيمة سيتي9 سبتمبر 2019
السياحة في البلد كما رأيت.. لا شيء يشجع على قضاء العطلة فيه غير العائلة والاصدقاء
رابط مختصر

محمد بوتخريط . هولندا

قالو …المغرب وجهة سياحية ساحرة..وقالو ،هي عروس أفريقيا.

قالو.. السياحة في المغرب لها طعم خاص، وقالو هو بلد به ثقافات وطبيعة خلابة خاصة فى الصحراء..

قالوا ..السياحة في المغرب تلعب دوراً هاماً في الاقتصاد ، نظرا لاستقرار البلاد…

قالو..وقالو…وقالو..

وما الواقع غير شكايات وشكايات وتظلمات لا تنتهي من غلاء التكلفة ، و تجاوزها للقدرات .. خدمات غائبة بالمرة وإن وجدت ففي اسفل الحضيض ..حتى اصبحت كلمة “سياحة” غائبة تماما ، وغابت معها كلمة “عطلة” من معجم العباد …

الأسعار في قمة الهرم بالمدن التي يُسمونها تعسفا ب: السياحية بل و بارتفاع الطلب ترتفع وتعلو على القمة .

ومدينتي هناك ليست بعيدة عن هذا الواقع المر، وحتى السعيدية التي كانت الى وقت قريب جدا ملاذا للعديد من أهالي مدينتي ، يجمع اليوم العديد على أنها تعتبر الأولى على صعيد المملكة من حيث الغلاء. الظاهر أن أهل الحال هناك ادركوا أن المنطقة أصبحت نقطة جذب لبعض أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج وهم الذين – حسب اعتقادهم- يتوفرون على إمكانات مادية عالية ، وطبعا هو أمر لم يغفله المستثمرون هناك ليحددو أثمنة على مقاس هؤلاء.. ولم يغفله أصحاب المحلات التجارية ، وهم ينتظرون هذه الفرصة التي يعتبرونها ذهبية من أجل الحصول على إيرادات قد تمثل نصف إيراداتهم خلال عام كامل..

رغم امتلاك الناظور بل والريف برمته للعديد من المقومات الطبيعية التي تؤهله لأن يصبح وجهة سياحية بامتياز، فهو يجمع بين السياحة الشاطئية والجبلية و السياحة الإيكولوجية ،إمكانيات سياحية قل ما تجتمع في اقاليم اخرى كثيرة.. فإن واقع السياحة فيه كارثي وبامتياز …في ظل غلاء فاحش غير مبرر للأسعار..غلاء الغرف الفندقية والإقامات السكنية المخصصة للكراء بالإضافة إلى الارتفاع غير المبرر في أسعار الوجبات داخل المقاهي والمطاعم خاصة الجديدة منها، وتدني مستوى الخدمات وضعف التجهيزات وقلة المرافق وضعف شبكات الطرقات الخ..الخ..

ما ان يبقي على العطلة شهر أو شهرين حتى يستيقظ وسواس الجشع والاستغلال لدى شريحة كبيرة من الاماكن التي يرتادها الناس ، ويجد أصحابها فرصة سانحة لفرض أسعارهم..فوضى سعرية لا تقوم على معطيات غير الاستغلال والجشع .

زرت يوما منتجعا في السعيدية ، مكان كذاك الذي يسمونه “حديقة مائية” ، انتابتني صدمة لم افق منها بعد ، وهي سمة كل المشاريع المستحدثة بالمنطقة ، بما فيها المحلّات التّجاريّة والمقاهي والمطاعم، بل وحتّى الدكاكين العادية .. وانتابتني بعد الصدمة مشاعر الغضب والاكتئاب و الحزن و…الندم.

إن زرت مكانا ما او شاطئا من الشواطئ ، أول من يستقبلك ، حراس سيارات .. يفرضون عليك عشرة دراهم في الصباح و عشرون في المساء ، ثم تتلوا المعانات وتتسلسل بعد ذلك “المفاجئات”..الأكل دون المستوى مع غلاء فاحش غير مبرر ، انعدام الأمن والامان.. احتكار الشواطئ من طرف أصحاب كراء المظلات…واللائحة طويلة.

أمور وأخرى كثيرة ، دفعت الكثير من اهل المنطقة إلى البحث عن وجهات بديلة تتيح لهم قضاء عطلة صيفية في مستوى أفضل ، وبتكلفة مالية تقل كثيرا عن المدن المغربية، خصوصا الساحلية منها ، الكثير منهم توجهوا إلى الجارة اسبانيا خاصة الى المدن السياحية في الجنوب ، منها مالغا على سبيل المثال ، لما تتوفر عليه من منتجعات سياحية وجودة خدمات تتفوق فيها بشكل كبير جدا على نظيرتها المغربية . وأما افراد الجالية في الخارج فالظاهر وفي ظل هذا الواقع أن حدود العطلة في السنوات المقبلة ستكون لامحالة اسبانيا.. هذا لمن لا يسلك الطريق الى تركيا، الوجهة التي تفضلها العديد من الاسر المغربية في الخارج.

في اسبانيا مثلا لا توجد مثل هذه الظواهر…العطلة في اسبانيا تجمع كل الاشياء الجميلة من منتجعات سياحية وجودة خدمات عالية الى مراكز تسوق ومنتجات عالية الجودة وبأسعار مناسبة… لا وجود لمن يحتكر الشواطئ ولا من يكري لك مظلات تعسفا، شواطئ نظيفة ومجانية ومجهزة بكل معايير السلامة، خدمات بأثمنة جذابة لشقق الكراء والفنادق ..كما ان الإقامة والأكل أرخص بكثير مقارنة بالمغرب..عطلة لأسبوعين في إحدى مدن إسبانيا قد تكلف أقل بكثير من اسبوع واحد في الناظور أو في إحدى المدن السياحية الأخرى تطوان او طنجة اوالحسيمة .

سمعت يوما بعض أصدقائي الفيسبوكيين يدعون الى حملة “مقاطعة” ، مقاطعة زيارة البلد، سألتهم هل يعلمون أن دعوات المقاطعة هذه تضر الشعب وتؤثر عليه أكثر من أي طرف آخر رغم أن الحكام والمسؤولين بالطبع يهتمون بوجود السائحين في البلاد التي يحكمونها لأنه يعطيهم صورة جميلة و مظهرا معتادا مثل حكام ومسؤولي بقية الدول لكن التأثير الواقع عليهم من غياب السائحين لايقارن بما يقع على الشعب.. كما قدرنا أن العطلة ليست فقط ‘سياحة’ بل هي ايضا ‘زيارة’ ، زيارة الاهل والاحباب..والعائلة ..
خلاصة القول لا شيء في المغرب يشجع على قضاء العطلة فيه غير العائلة والأقرباء والاصدقاء.

هنا لا أدري لماذا مرّ أمامي كلام الوزيرة إياها…ولا أعرف لماذا رأيت وجهها الآن…و وجه بنكيران و وزير السياحة والنقل الجوي والعثماني … وجميع ومن سار على نهجهم.. ولوهلة أردت أن أنتزع حذائي وأرميهم به،أعاقبهم كما كان يعاقبنا المُعلم في المدرسة عندما كنا لا ننجز تماريننا أو نتأخر عن الدرس…لا أدري لماذا تذكرت يوما وانا أشرب فنجان قهوة في مقهى المدينة ، قول الوزيرة إياها “من يربح عشرين درهما في اليوم لا يعاني الفقر “، تذكرتها وأنا أدفع مرغما الـ : “عشرون درهما” ثمنا لفنجان قهوة برشفتين ، تساءلت في غباء ..هل تعلم الوزيرة أن عشرون درهما في اليوم هي ثمن قهوة بالبلد ؟..

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق