وزير الدفاع الجزائري السابق يدعو الجيش للانقلاب – فيديو

حسيمة سيتي12 أغسطس 2019
وزير الدفاع الجزائري السابق يدعو الجيش للانقلاب – فيديو
رابط مختصر

أيام قليلة على صدور مذكرة بحث دولية في حقه، خرج وزير الدفاع الجزائري السابق، خالد نزار، بشريط فيديو يدعو فيه ضباط وجنود الجيش إلى الانقلاب على قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي اتهمه بالهيمنة على الحكم.

وقال نزار للجيش الجزائري: “أنتم الأصدقاء من تستطيعون اليوم التخلص من العقدة الملتفة حول رقابكم”، داعياً إلى التخلص من قائد الأركان الحالي دون أن يسميه، وأضاف: “لا بد من إزاحة الكهنة المبتدئين الذين يعتقدون أنهم يملكون ناصية العلم باستعمال الوسائل السلمية والملائمة، فهؤلاء يحركهم طموحهم المفرط وغرورهم بأنفسهم وتكبرهم وعصبيتهم”.

وزعم نزار، الذي فر منذ فترة قصيرة إلى إسبانيا برفقة عائلته، بأنّ الوضع الحالي سيضيف معاناة جديدة للجزائر، قائلاً للعسكريين: “اليوم أقحمتم رغماً عنكم رفاقي الأعزاء في الصعيد السياسي والعسكري ولا يجب أن يتمخض تاريخياً عن ألم وإذا كان هذا سيحدث فسيكون ألماً زائداً، وإذا استمر الانسداد الحالي وبلغ مداه فسيفرض علينا ذلك لا محالة”. وطالبهم بالقيام بخطوة إنقاذ، قائلاً: “إنني أناشدكم لننقذ بلدنا طالما أنه لا يزال هناك وقت، ولنضع الرجل المناسب في المكان المناسب”.

وكان التلفزيون الحكومي الجزائري أعلن الثلاثاء الماضي أن القضاء العسكري بالبليدة أصدر مذكرة توقيف دولية ضد وزير الدفاع السابق ونجله لطفي مسير شركة slc سمارت لينك كمينيكايشن، وبلحمدين فريد مسير الشركة الجزائرية الصيدلانية العامة.

وفق المصدر نفسه، وجهت إليهم تهم تتعلق بالتآمر والمساس بالنظام العام،وهي تهم تعاقب عليها المادتين 77 و78 من قانون العقوبات والمادة 284 من قانون القضاء العسكري.

وفي ماي الماضي، أدلى نزار بشهادته أمام محكمة عسكرية في قضية اتهام سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق، بالتآمر ضد الدولة.

وحسب التلفزيون الجزائري فإنه “تم الاستماع إلى خالد نزار كشاهد في الملف على محضر في ساعتين، أفاد خلالها بمعلومات حول محاولة فرض حالة الاستثناء”، وأوضح أيضا أن خالد نزار أدلى “بشهادته حول اتصالاته بسعيد بوتفليقة”.

اترك رد

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق