الناظور تتحول من ثاني قطب اقتصادي بالمغرب الى مزبلة مفتوحة

أصبحت ساكنة مدينة الناظور، خلال الأيام الماضية وإلى الحين، تستفيق على مشهد انتشار أكوام الأزبال بشكل مهول وسط الشوارع والفضاءات العمومية، وتحديداً بمحيط حاويات النفايات التي تظل مملوءة عن آخرها طوال الوقت دون أن يتم إجلاء حمولاتها من النفايات.

ورجح متحدثون إلى ، سبب عودة انتشار الأزبال بشوارع المدينة هذه الأيام، إلى احتمال معطى الاحتجاجات المندلعة مؤخراً في أوساط عمال شركة أفيردا المفوض لها تدبير قطاع النظافة، بعد مناداتهم بعدد من المطالب الهادفة إلى تحسين وضعيتهم المهنية. فيما صرحت مصادر اخرى ان السبب يعود الى عجز بلدية الناظور عن دفع مستحقات الشركة المكلفة بجمع الازبال وتراكم الديون.

وأثـار مشهد تراكم الأزبال على جنبات الشوارع العمومية وسط المدينة، موجة عارمة من التذمر والاستياء في صفوف المواطنين، خصوصا القاطنين بالقرب من مطارح الأزبال المُتسببة في تفشي روائح كريهة مزكمة للأنوف، مما حذا بهم إلى مطالبة المصالح المسؤولة إلى التدخل لفض هذا المشكل المؤرق.

وقد علق بعض النشطاء بكون الناظور تعيش اسوء ايامها، ”فبعد ان كانت مضرب المثل في الرواج التجاري والحركة الاقتصادية هاهي اليوم تقف على حافة الافلاس بعد عجزها عن دفع مستحقات شركة النظافة”

2019-08-05 2019-08-05

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي