هذا انزلاق أو خطأ أو غفوة، بل برهان يؤكد لالغافلين أن السياسيين خدام الدولة العروبية لا علاقة لهم بالعربية والعروبة التي يجعلون منها قوت يومهم، فقط لأنها ورقة سياسية واديولوجية بنيت عليها الدولة المخزنية من أجل البقاء بسرقة الهوية والأرض.