نواب بالبرلمان الاوروبي يرشحون ايقونة حراك الريف لجائزة “فاكلاف هافل” لحقوق الإنسان

من بوابة جائزة “فاكلاف هافل” لحقوق الإنسان، يعود اسم القائد الميداني لحراك الريف، ناصر الزفزافي، ليلج مبنى البرلمان الأوروبي للمرة الثانية تواليا؛ فبعد أن أسقط اسمه من اللائحة النهائية لجائزة ساخاروف، جدد النواب الأوروبيون تحركهم من أجل ترشيح ناصر للجائزة التي تمنح للهيئات غير الحكومية أو الشخصيات البارزة في مجال حقوق الإنسان.

ومن المرتقب أن يعلن عن اسم الفائز في شهر شتنبر المقبل.

وتوجت بهذه الجائزة، التي يبلغ تعويضها المادي 65 مليون سنتيم مغربي، العديد من الأسماء البارزة في مجال حقوق الإنسان خلال الدورات السابقة، من بينهم الناشطة الإيرانية العراقية نادية مراد، والروسي أوب تيفيف، والبيلاروسي أليس بيالاتسكي.

ويعود اسم الجائزة إلى فاكلاف هافل، أديب وسياسي تشيكي توفي سنة 2011، خلف العديد من النصوص المسرحية، وحاز على جائزة غاندي للسلام، كما تولى رئاسة الجمهورية التشيكية سنة 1989.

2019-06-28 2019-06-28

اترك رد

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي